صدى الواقع السوري

لأول مرة.. مشفى سوري ينجح بتركيب بلعوم صناعي

أجرى فريق طبي في “مستشفى الباسل بطرطوس”، أول عملية تصنيع وتركيب بلعوم لمريضة تبلغ 45 عاماً، حيث كانت تعاني صعوبة بلع وبحة صوت بعد معانتها مع السرطان.

وتعليقاً على نجاح العملية، قال مدير عام “الهيئة العامة لمشفى الباسل بطرطوس” اسكندر علي عمار، إن الفريق أجرى إعادة تصنيع البلعوم، بعدما تم استئصال الورم والحنجرة والبلعوم والمعصرة العلوية للمري مع الدرق، وفقا لصحيفة “تشرين”.

يعد سرطان البلعوم والحنجرة من أكثر الأورام خطراً على الإنسان، حيث يصيب الصوت والأحبال الصوتية وأجزاء أخرى من الحلق مثل اللوزتين والبلعوم الفموي.

ورغم عدم معرفة العوامل المسببة لسرطان البلعوم، إلا أن الأطباء يرجعونها في الغالب إلى التدخين أو شرب الكحول أو التعرض لاستنشاق مواد سامة أو كثرة الارتجاع والارتداد المعدي وذلك بسب مرور حمض المعدة على الحنجرة.

وسبق أن تمكن “مستشفى تشرين الجامعي باللاذقية”، خلال شباط الماضي، من إجراء أول عملية فصل توأم سيامي (ملتصق) على مستوى سورية بنجاح، واستمرت العملية 3 ساعات، لتضاف إلى سجل العمليات النوعية التي نجحت في سورية.

ويضاف إلى العمليات السورية، نجاح فريق “الهيئة العامة لمشفى العيون الجراحي” في دمشق بزراعة قرنية صناعية لسيدة سبعينية فقدت بصرها منذ سنتين، وذلك لأول مرة على مستوى سورية.

ومن الجدير ذكره أن “مستشفى الباسل ”  يقع جنوب شرق مدينة طرطوس، وتم افتتاحه وبدء العمل به نهاية 1995، ثم تم اعتباره هيئة عامة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والحقوقي بموجب المرسوم التشريعي الصادر عام 2003.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: