صدى الواقع السوري

كوباني و ديرك في جلسة عشائرية للصلح بين عائلتين

عقدت اليوم في قرية ” شيران” التي تبعد بضعة كيلومترات عن مدينة كوباني جلسة للصلح  بين عائلتين كرديتين في قضية ثأر, العائلة الأولى من كوباني والثانية من ديريك . تعود القضية للعام  2012 فالمشاكل بين العائلتين المتجاورتين في العاصمة دمشق تطورت مما أدى إلى مقتل شاب من عائلة محمد حبش من كوباني على يد أحد أفراد عائلة محمد عمر من ديريك

وفي هذا الشأن تدخل العقلاء من الطرفين في محاولة لوأد هذا الخلاف وكان للجان الصلح في مقاطعة الجزيرة الدور الأكبر إذ أنها وبالتنسيق مع لجنة الصلح في كوباني تمكنت من إقناع العائلتين بضرورة إنهاء الخلاف
وبالفعل اجتمعت الأطراف كافة في قرية شيران بحضور أفراد من العائلتين
وممثلين عن الإدارة الذاتية وحركة المجتمع الديمقراطي في كوباني وكبراء من عشائر كوباني وديريك.

وفي القرية المذكورة نصبت خيمة الصلح

وقال أنور مسلم الرئيس المشترك للإدارة الذاتية الديمقراطية : إن شبابنا وشاباتنا قدموا الغالي والرخيص من أجل الحياة الحرة لشعوب هذه المنطقة وبفضلهم قد وصلت شعوب المنطقة إلى هذه مرحلة بما فيها من الانتصارات ، ونحن نجتمع  اليوم  على الأخوة والتسامح وعلى هذا المبدأ سائرون ،

وتحدثت كذلك عائشة أفندي باسم عائلة حسو آغا من عشيرة خيركا وكذلك تحدث وجيه العائلة نايف علي ، وأكد الجميع على مبدأ التسامح وأخوة الشعوب .

وبعد ذلك قرأ بوزان مختار وهو عضو الإدارة في لجنة الصلح العليا في إقليم الفرات ” ورقة تعهد ” نصت على إنهاء الخلاف ووأد العداء بين العائلتين وإعلان
المصالحة بعد سبع سنوات من الخلاف
والجدير بالذكر أن المصالحة تمت بكافة المراسيم المتعارف عليها وبشكل ناجح

تقرير :مظلوم جان

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: