صدى الواقع السوري

كنيسة مار إلياس المنسية في مدينة عامودا

#صدى_سوريا:

عامودا كنسية

[highlight] كنيسة مار إلياس المنسية في مدينة عامودا [/highlight]

تقرير : رنا الأحمدي

اشتهرت مدينة عامودا بكنائسها التي اغلقت ابوابها منذ ان فرغت المدينة من الطائفة السريانية في سبعينيات القرن الماضي ,ووزع المثلث الرحمات المطران اسطاثاوس قرياقس محتويات الكنائس من فناقيث وحوسايات ومعذعذانات وأناجيل وكتب الاشحيم والمقاعد على الكنائس الحديثة .

 images

أم أفرام قالت لVedeng news) ): ” الفناقيث والحوسايات منحت لكنيسة السيدة العذراء في حي الناصرة بمدينة الحسكة غير أن الاجراس نقلت لكنيسة مار قرياقس في مدينة قامشلو” .

 

وتضيف:” عوائل سريانية وارمنية واشورية سكنت في عامودا  كخاجو خجو دوريان وأبو وليم نيشان طالاني وقواص, كانوا يحترفون مهن النجارة والحدادة والميكانيك وصناعة الاحذية وتجارة الأقمشة .

 

وتميزت مدينة عامودا بكنيسة مار الياس للسريان الأرثوكس و كنيسة السريان الكاثوليك التي كانت مدارس لطلاب الطائفة السريانية ,كانت لديها فرق كشافة يعزفون في الاعياد والمناسبات الدينية  كما كانت هناك مدارس خاصة للطلاب الارمن في الموقع الحالي للمجلس التنفيذي للمقاطعة الجزيرة .

 

يقول الأستاذ القدير عبد اللطيف الحسيني من عامودا في العديد من كتبه ومؤلفاته :” لعل ما يوحي بوجود الكنيسة هو صليب قديم يعلو في سماء عامودا، أما البناء فقد أصبح قديماً، خاصة بعد سنوات من الإهمال

 عامودا كنسية 2

وكشف مارتين آحو حارس كنيسة مار الياس  ل (Vedeng news) الذي يسكن الجزء الثاني مع عائلته  أن الكنيسة يعود بنائها  ما بين 1929- 1930وكانت مؤلفة من ثلاث غرف طينية قبل إعادة بنائها بالحديد والاسمنت منتصف ستينات القرن الماضي, غير أنها تعرضت للهدم عدا مزار القديس مار الياس .

 

وكان القس لحدو أفرام حيو أول من خدم الكنيسة في عام 1930

 

 و الخوري عبد الأحد الآزخي ,وكذلك القس إيليا اسكندر المعسرتاني وموسى ايليا ويوسف سعيد وآخرهم  الراهب آدى النعماني.

 

وما زالت الكنيسة حتى اليوم تمتلك عقارات ومحلات تجارية تبلغ 13 محلاً ، وأرض المقبرة بالاشتراك مع كنائس الأرمن الأرثوذكس والإنجيلين .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: