قياديي المجموعات الجهادية جنوب وشرق إدلب في مرمى ضربات الطيران الروسي

وثّقتْ مصادر موثوقة مقتل 9 بينهم 3 قياديين في هيئة تحرير الشام جراء الضربات الجوية من الطائرات الروسية التي استهدفت مطار تفتناز يوم أمس السبت، كما قضى 4 مقاتلين من تحرير الشام جراء قصف الطائرات الروسية مكان تجمعهم صباح اليوم، على محور بلدة كفر سجنة بريف إدلب، وفي سياق ذلك قتل ضابط برتبة ملازم على محاور ريف حماة الشمالي جراء الاشتباكات والقصف المتبادل بين الجيش السوري من جهة والفصائل الاسلامية من جهة أخرى.

وعلى صعيد متصل واصلت الطائرات الحربية الروسية قصفها على منطقة “خفض التصعيد”، حيث استهدفت بلدة الشيخ مصطفى بريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة بريف اللاذقية، ليرتفع إلى 22 عدد الغارات خلال اليوم. في حين رصد “المرصد السوري” غارات في صباح اليوم استهدفت كل من معرزيتا والفطيرة وكفرسجنة ومحيط كفرنبل والشيخ دامس والعامرية بريف إدلب الجنوبي، فيما قصفت الطائرات المروحية محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي ،كما أكّدتْ مصادر محلية مقتل عنصراً من الفصائل الإسلامية برصاص قوات الجيش السوري  والمسلحين الموالين لها خلال اشتباكات متبادلة وعمليات قنص على محاور ريف اللاذقية الشمالي، بينما قصفت قوات الجيش السوري بعد منتصف ليل السبت – الأحد وصباح اليوم، مناطق في جزريا بريف حلب الجنوبي، ومحور الكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي وقرية الشيخ مصطفى جنوب إدلب، ومحاور التماس في أرياف إدلب وحماة واللاذقية، بالتزامن مع تحليق طائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة.

والجدير بالذّكر أن عدد من قُتلوا منذُ بدء التّصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في 30 أبريل/نيسان الفائت، وحتى يوم الأحد الـ 20 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إلى 4218  شخص .

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: