قياديان في الفصائل المسلحة يردان على وعيد لافروف لإدلب


رد القائد العامّ في “الجبهة الوطنية للتحرير” ’عمر حذيفية‘ وقائد “جيش العزة” ’جميل الصالح‘ على تصريحات وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” الذي توعد خلالها بـ”الرد القاسي والساحق” على محافظة إدلب، وذلك نتيجة تكبدهم  خسائر بشرية وعسكرية  على ايدي الفصائل المسلحة في حماة.

وأكد “حذيفة” دخول القوات  الروسية بكل ما تملكه من ترسانة عسكرية لمساعدة الجيش السوري

ووجَّه رسالةً إلى “لافروف” قائلاً”: “أبشر أيها المجرم فإن أمامكم رجالاً يحبون الموت والشهادة في سبيل الله كما تحبون أنتم وأذنابكم الحياة الخسيسة الخبيثة، وإن غداً لناظره قريب”.

وخاطب قائد “جيش العزة” ‘جميل الصالح’ في تغريدة له على حسابه في موقع التدوينات القصيرة “تويتر” وزير الخارجية الروسي بأن التاريخ لم يعرف نصراً للاحتلال ولو طال الزمن، كما بعث رسالة للأخير بالقول: “هناك رجال في الميدان يعشقون الشهادة كما تعشقون الحياة”.

وكان وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” قال  خلال تصريحه في مؤتمر صحافي عقد في موسكو أمس الاثنين أن “الفصائل الإرهابية” ينفذون هجمات استفزازية ويقصفون بالصواريخ والطائرات المسيرة مواقع القوات الروسية وقاعدة “حميميم” الجوية، متوعداً محافظة إدلب بـ”الرد القاسي والساحق”.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: