قوى الأمن الداخلي تفكك شبكة استخباراتية للميت التركي في شمال وشرق سوريا


تمكنت قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا من تفكيك شبكة استخباراتية تضم 6 أشخاص تابعة للمخابرات التركية (الميت).

جاء ذلك بعد متابعة متواصلة من قبل قوى الأمن الداخلي في شمال شرق سوريا، وبناء على معلومات استخباراتية تمكنت قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا من تكفيك واعتقال أعضاء شبكة تابعة للمخابرات التركية، تضم 6 أشخاص.

وبحسب المعلومات فإن أعضاء الشبكة الاستخباراتية الذين تم اعتقالهم في مدن مختلفة في شمال وشرق سوريا، كانوا مكلفين بمعرفة أماكن تواجد قيادات قوات سوريا الديمقراطية، ومعرفة منسقي قوى الأمن الداخلي، والقيام بنشاطات استخباراتية خاصة بين الشباب والترويج للمخدرات والدعارة.

وأفادت المعلومات أن التحقيقات متواصلة مع أعضاء الشبكة الاستخباراتية، وهم كل من المدعوين (جاني، شيلان علي أحمد، إيمن بدر الدين أحمد، علي نجيب عمر، حسن عبد الحميد مراد ومهاد هادي حسو).

والهدف من هذه الشبكة هو تجنيد العملاء وتنفيذ الاغتيالات والتفجيرات في مناطق شمال شرق سوريا

ويعتقد أن المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي في 23 حزيران الجاري ضد المدنيين في قرية حلنج التابعة لكوباني، كانت نتيجة لعملية استخباراتية قام بها عملاء للمخابرات التركية في المنطقة. كما ظهر أن للمخابرات التركية يد في التفجير الذي استهدف منبج في 24 حزيران الجاري.

وكشفت التحقيقات أن الشبكة الاستخباراتية التي تضم 7 أشخاص والتي تم اعتقال أفرادها من قبل مجلس منبج العسكري بتاريخ 17 كانون الثاني 2020، كانت مكلفة بتنفيذ عمليات اغتيال وتجسس، إضافة إلى القيام بتفجيرات في المدن.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: