قوات سوريا الديمقراطية تُخرجُ 6000 داعشي من انفاق الباغوز

بعد استئناف قوات سوريا الديمقراطية- قسد عملياتها القتالية بزخم شديد ضد تنظيم داعش في قرية الباغوز، اضطر 6000 من التنظيم (عناصر، عوائل)، الى الخروج من الانفاق والاستسلام لقوات “قسد”، وهذا رقم يفوق كل التقديرات بعدد المتبقين بالمساحة الصغيرة من الباغوز التي يتحصن فيها عناصر داعش.

وقال (دلشير حسكة), قائد ميداني في وحدات حماية الشعب، في تصريح لموقع ANHA ، انه بعد استئناف القتال لم يبقى امام الارهابيين سوى الاستسلام او الموت، مشيرا الى اشتداد المعارك في اليومين الماضيين، موضحا ان الارهابيين لم يعد بإمكانهم المواجهة، اذ ناشدوا قوات “قسد” لإيقاف القتال لإخراج عوائلهم، وعليه استجابت القوات وفتحت ممراً لإخراج تلك العوائل.

واضاف القيادي أنهم تفاجؤوا بعدد العوائل والارهابيين 6000الذين استسلموا، حيث كانوا يختبئون في الخنادق والانفاق تحت الارض، لهذا لم تتمكن قوات الاستطلاع من رصد المدنيين وعوائل داعش في البقعة الصغيرة التي يتحصن فيها الارهابيون.

هذا وبعد خروج هذا العدد الكبير من تحت الارض، يتوقع ان اقبية وانفاق داعش في الباغوز (تخفي ما هو اعظم) من الارهابيين وعوائلهم اضافة الى عدد غير معلوم من المدنيين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: