توقعات باقتحام QSD لمدينة “منبج” في وقت قريب …والتحالف يلقي مناشير على المدينة

#صدى_سوريا:

QSD

توقعات باقتحام QSD لمدينة “منبج” في وقت قريب …والتحالف يلقي مناشير على المدينة

أكدت مصادر ميدانية متطابقة، أن قوات سوريا الديمقراطية وصلت الليلة السبت، إلى أطرف مدينة منبج بريف حلب شمالي سوريا، وأن التحالف ألقى مناشير على المدينة يطالب فيهاعناصر تنظيم الدولة الإسلامية بالانشقاق عن قياداتهم.

و ذكر “شرفان درويش” الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري المنضوي ضمن قوات سوريا الديمقراطية يوم السبت، أن قواتهم سيطرت على مساحة 21 كم في محوري مدينة منبج بريف حلب شمالي سوريا بعد معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكشف دوريش عن النتائج التي حققتها حملة منبج في مؤتمر صحفي عقده في قرية قشلي غرب نهر الفرات بحضور مراسلة “Vedeng” , هيلين رمو  ,قال فيه «إن مسافات قصيرة تفصل مقاتلينا عن مدينة منبج وتقدر ما بين 7كم لـ 12كم، فيما قتل ما لا يقل عن 100 عنصر من التنظيم منذ بدء الحملة».

وتحدث دوريش عن المحورين اللذين انطلقت الحملة منهما، الأول هو محور سد تشرين الواقع جنوبي مدينة كوباني حيث تمت السيطرة على مساحة 16كم، مؤكداً السيطرة على كل من قرى «خربة الرمانة، حس آغا، وقنا تحتاني، وقنا فوقاني، محشية الشيخ عبيد، تل عريش، سكاوية، جب الشيخ عبيد، خربة العشرة، خفية أبو قلقل»، في محور سد تشرين.

كما قال درويش عن المحور الثاني غرب نهر الفرات، أن «قواتهم سيطرت على مساحة 5كم وصلوا إلى تلة أم السرج ذات الأهمية الاستراتيجية بالنسبة للتنظيم، حيث كان يختبئ زعيم التنظيم البغدادي فيها مع العديد من قياداته»، مؤكداً السيطرة على قرى «قبر إيمو، خرفان، وجوثة».

قوات سوريا الديمقراطية بدأت  الليلة، بالانتشار في محيط المدينة من الجنوب والشرق»، لافتاً إلى وجود اشتباكات بينها وبين مجموعة من ‹داعش› متحصنة في صوامع منبج على طريق حلب جنوبي المدينة.

بدورها ألقت طائرات التحالف آلاف المنشورات على مدينة منبج، تطالب فيها مسلحي ‹داعش›، بالانشقاق عن التنظيم، وتتهم قيادات التنظيم بأنها تخدع عناصر داعش.

يتوقع مراقبون أن تبدأ قوات سوريا الديمقراطية باقتحام مدينة منبج في وقت قريب.

المنشورات التي ألقتها التحالف على مدينة منبج " Vedeng "
المنشورات التي ألقتها التحالف على مدينة منبج ” Vedeng “

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: