قوات سوريا الديمقراطية تحبط هجمات انتحارية لداعش في الباغوز

في ظل استمرار المعارك الطاحنة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش في بلدة الباغوز بشرقي الفرات وتضيق الخناق على التنظيم ,لجأ تنظيم داعش إلى تنفيذ هجمات انتحارية بالأحزمة الناسفة على مواقع قسد في وقت مبكر يوم الأربعاء.

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية أن القوات قصفت الباغوز قصفا كثيفا ليل الثلاثاء قبل بدء اشتباكات مباشرة مع مسلحي “داعش”.

وأضاف بالي : “كانت هناك هجمات بالأحزمة الناسفة، مجموعة من الانتحاريين حاولوا تنفيذ هجمات انتحارية في صفوف قواتنا، استهدفتهم قواتنا وقُتلوا قبل الوصول إلى التجمعات أو نقاط تمركز رفاقنا”.

وأشارت قوات سوريا الديمقراطية يوم الثلاثاء إن معركة الباغوز، وهو جيب يضم مجموعة من القرى والأراضي الزراعية بالقرب من حدود سوريا مع العراق، منتهية أو بحكم المنتهية.

والجدير بالذكر أن “قوات سوريا الديمقراطية” أعلنت أن دفعة كبيرة تضم من 1500 إلى 2000 شخص خرجوا يوم الثلاثاء من جيب “داعش” الأخير في الشرق السوري واستلموا لمقاتليها.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: