صدى الواقع السوري

قوات الاسايش تغلق مكتب حزب يكيتي الكردي في تل تمر… ويكيتي يحذر

أغلقت قوات الاسايش في تل تمر مكتب حزب يكيتي الكردي في سوريا اليوم اليوم الساعة الخامسة مساءً وإغلاقه بالشمع الأحمر لأنه غير مرخص من الادارة الذاتية الديمقراطية حسب وصفها, فيما اعتبر يكيتي ذلك خطوة تصعيدية جديدة, واصفا اياها بـ”الرعناء”.

ومن جانبه, قال ويسو شيخي عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سوريا, في تصريح له إن هذه الخطوة تسيء إلى أبسط المبادىء الديمقراطية التي يتحدثون عنها, لافتا الى ان تلك الممارسات تزيد من الاحتقان في الشارع الكوردي, وخدمة مجانية لاعداء الكورد.

وانتقد شيخي بشدة اغلاق مكتبهم في تل تمر, وتساءل ما الذي يجنيه حزب الاتحاد الديمقراطي من تلك التصرفات,وقال لن تثنينا  تلك الممارسات عن الاستمرار في النضال وفضح كل السياسات الخاطئة بحق حزبهم والمجلس الوطني الكردي.

ومن جهتها, قالت اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكردي في سوريا في بيان لها إن” هذه التصرفات الرعناء التي تقدم عليها القوات التابعة لـ pydبالنيابة و ارضاء لاسيادهم , معروفة اسبابها , وهي نتيجة للمواقف المبدئية لقيادة وكوادر حزب يكيتي , حيال ما يجري في المنطقة عموماً و الممارسات و السياسات اللامسؤولة التي ينتهجها pyd بحق الشعب الكردي و أحزاب المجلس الوطني الكردي في كردستان سوريا”.

وأضاف البيان “أن مدرسة يكيتي النضالية التي خبرها الشعب الكردي من خلال تاريخه النضالي في التصدي لسياسات ومشاريع النظام العنصري عندما كان في أوج قوته , لن تثنيها هذه الممارسات الممنهجة , بدءاً من قمع المظاهرات ومروراً بالتجنيد الاجباري , وفرض المناهج و الاستيلاء على املاك المهجرين و الغائبين , وانتهاء بقمع الحريات ومحاولة إنهاء العمل السياسي , الذي يخدم القضية الكردية كقضية شعب يعيش على ارضه التاريخية , و صولاً الى تفريغ المنطقة من سكانها الكرد و كل ذلك بقوة السلاح عبر تحالفات مشبوهة , في محاولة يائسة لإركاع الشعب و قواه السياسية وفي مقدمتها المجلس الوطني الكردي , بهذه الاعمال الترهيبية “.

وأشار البيان الى ان” ذلك يتزامن في وقت تتعرض فيه المناطق الكردية لأشرس الهجمات الارهابية التي تستهدف وجودنا مما يتطلب وحدة الصف الكردي في مواجهة الاعداء”.

وختم البيان بالقول “إننا في حزب يكيتي الكردي في سوريا في الوقت الذي ندين و نشجب بشدة هذه التصرفات الهمجية من قبل pyd, نؤكد على المضي في نهجنا النضالي بما يخدم شعبنا و قضيتنا العادلة مهما كلفت التضحيات , و نحذر هؤلاء من مغبة التمادي في هذا السلوك الذي لا يخدم سوى أعداء الكرد”.

ويذكر أن ابراهيم برو رئيس المجلس الوطني الكردي وسكرتير حزب يكيتي الكردي قد انتقد قبل اغلاق مكتبهم في لقاء مع شبكة ولاتي حزب الاتحاد الديمقراطي بشدة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: