قمة سورية سرية في برلين…. قادة محليون اجتمعوا…فما الهدف؟

في خطوة هي الأولى من نوعها تشهدها ملف الأزمة السورية وهي اجتماع عدد من الزعماء السوريين المحليين لمناقشة الانقسام الطائفي الذي يعصف بسوريا حسب رأيهم

وحسب BBC العربية التي ألتقت مع اشخاص شاركوا في هذا الاجتماع فإن اللقاء يعد أحد الطرق الدبلوماسية التي يمارس في الخفاء بعيداً عن الضغط السياسي والمنصات الإعلامية لوضع طرق وصيغ مناسبة للسلام في سوريا
وحسب المصدر فإن الاجتماع ضم ممثلي مختلف مكونات الشعب السوري حيث بلغ عددهم ما يقارب 20 شخصاً تجمعوا حول طاولة مستديرة
وتقول BBC انهم اجتمعوا ليثبتوا فشل وجهة النظر التي تروج لها الحكومة السورية والمعارضة المسلحة بأنه من غير الممكن تجاوز الانقسامات العرقية والدينية الذي تغلغل في المجتمع السوري
وهؤلاء القادة بعضهم وفدوا إلى برلين قادمين من دمشق لكنهم لا يدعمون الحكومة السورية والباقي ينحدر من مناطق تعاني من اعمال الحكومة السورية ولكنهم لا يدعمون المعارضة المسلحة

واختار هؤلاء مدينة برلين لعقد الاجتماع  لوجود جالية سورية كبيرة فيها بعد ان هاجر إليها آلاف السوريين وتعهدوا في نهاية الاجتماع على عقد ميثاق تعهدوا فيه بعدم تحميل المجتمعات المحلية مسؤولية الجرائم التي يرتكبها افراد ينتمون لدينهم او عرقهم او اسرتهم  والهدف من ذلك هو منع الانتقام ضد جماعة معينة

ويقول احد المشاركين في الاجتماع عبدالله روفائيل وهومسيحي من حمص ان هذه الوثيقة تشبه تلك التي وقعها جدي بعد الحرب العالمية الأولى  حيث جلبت الاستقلال لسوريا فيما بعد

وكان من بين الحضور إيضاً الشيخ أمير الدندل الذي قال ” الكل خاسر علينا التغلب على جراحنا ”

المصدرBBC

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: