قفزة جديدة في أسعار الذهب بسوريا

لليوم الثاني على التوالي، رفعت جمعية الصاغة في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، 5 آلاف ليرة، لغرام الـ 21.

يأتي ذلك بدفعٍ من ارتفاع غير مسبوق في سعر الذهب العالمي الذي تخطى عتبة الـ 2000 دولار للأونصة، لأول مرة في التاريخ.

وحسب الجمعية في دمشق، أصبح غرام الـ 21 ذهب، يوم الأربعاء، بـ 114500 ليرة شراءً، 115000 ليرة مبيعاً.

كما أصبح غرام الـ 18 ذهب، بـ 98071 ليرة شراءً، 98571 ليرة مبيعاً.

وأشارت الجمعية إلى أنها اعتمدت سعر أونصة بـ 2033 دولار، مما يعني أنها اعتمدت “دولار الذهب” بـ 2010 ليرة، بارتفاع قدره 34 ليرة مقارنة بـ “دولار الذهب” المُعتمد يوم الثلاثاء.

و”دولار الذهب”، هو السعر الذي تعتمده جمعية الصاغة في دمشق للدولار، أثناء احتسابها السعر المحلي للمعدن الأصفر.

وتتيح الجمعية لبائعي الذهب زيادة سعر مبيع غرام الذهب، عبر إضافة “أجرة صياغة”، بصورة تتيح لهم، البيع بسعر يتناسب مع سعر الدولار الحقيقي في السوق.

ووفق السعر الرائج للدولار في دمشق، يوم الأربعاء، بوسطي 2225 ليرة، يكون السعر العادل لمبيع غرام الـ 21 ذهب، بعد إضافة أجرة الصياغة، كحد أقصى، حوالي 127300 ليرة سورية.

أي أن أجرة الصياغة لكل غرام 21، قد تصل إلى 12300 ليرة. ويتغير هذا الرقم بتغير سعر الصرف.

وبالنسبة لغرام الـ 18 ذهب، فإن السعر العادل لمبيعه يجب أن يكون، كحد أقصى، حوالي 109000 ليرة. أي أن أجرة الصياغة لكل غرام 18، قد تصل إلى 10430 ليرة. ويتغير هذا الرقم بتغير سعر الصرف.

وبالانتقال إلى إدلب، رفعت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب، ليصبح بـ 57 دولار للشراء، و57.25 دولار للمبيع

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: