قطر تجدد دعوتها لتفعيل الحل السياسي في سوريا

جدّدت دولة قطر الدعوة للحل السياسي للأزمة في سوريا، مُؤكدة أن الحلول العسكرية لن تنجح ولن تجدي إلا في حصد المزيد من المُعاناة وزعزعة الأمن والاستقرار.

وندّدت بانتهاكات حقوق الإنسان وبارتكاب الجرائم الفظيعة في سوريا، مُشدّدة على المُساءلة والعدالة لضمان عدم الإفلات من العقاب. جاء هذا في بيان دولة قطر الذي أدلت به سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة بنيويورك، في جلسة غير رسمية للجمعية العامة للأمم المتحدة حيث استمعت إلى «إحاطة رفيعة المستوى وفق القرار 74/‏169 بشأن سوريا»، قرار الجمعية العامة حول انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

واستعرضت سعادتها في البيان الأزمة في سوريا التي وصفتها ب«الصفحة المظلمة» في تاريخ ذلك البلد العريق، حيث قاسى أثناءها الشعب السوري الشقيق أشد أشكال التنكيل والمُعاناة الإنسانية، وأشارت إلى ما تحمّله الأطفال من وطأة تلك الأزمة حيث شهد جيل من الأطفال السوريين ويلات لا توصف. وقالت سعادتها: إنه «في هذا المُنعطف – بعد مرور عشر سنوات على بداية الأزمة السورية – حريّ بنا أن نتذكر بدايات الأزمة، فهي قد بدأت باحتجاجات سلمية قام بها الشعب السوري على مرأى من العالم أجمع، للمُطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، قوبلت للأسف بقمع وحشي لا نظير له».

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: