قصف روسي مكثف على ريفي حلب وإدلب وارتفاع حصيلة القتلى إلى 30 شخصاً

شن الطيران الروسي اليوم الاربعاء غارات مكثفة على ريفي حلب وإدلب، في تجاهل لوقف إطلاق النار الذي أعلن مؤخرا؛ مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات، وبينهم عائلة بكاملها.

وأفادت وسائل اعلامية  بمقتل 27 مدنيا وإصابة آخرين في الغارات التي قادها الطيران الحربي الروسي واستهدفت بلدات وقرى في ريف حلب الغربي وريفي إدلب الشرقي والجنوبي.

وفي ريف حلب الغربي، قتل ستة أطفال مع والديهم، في غارة على منزل العائلة في قرية كفرتعال، وأسفرت الغارة أيضا عن مقتل شاب وإصابة تسعة آخرين.

ونشر الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية صورا لانتشال جثامين الضحايا من تحت أنقاض المنزل الذي دُمر بالكامل.

كما أفاد الدفاع المدني بمقتل طفلتين في غارة روسية على قرية جداريا قرب معارة النعسان غرب مدينة حلب، وقتل طفل آخر وأصيب سيدتان في غارة على بلدة تقاد بريف حلب الغربي المتاخم لمحافظة إدلب (شمال غربي سوريا)، في حين قتلت طفلة بغارة منفصلة على قرية أرحاب بالمنطقة نفسها.

ويواصل الطيران الحربي قصفه لريف حلب الغربي والشمالي حيث استهدف قبل قليل  بعدة غارات محيط بلدة كفرناها بريف حلب الغربي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: