قصفٌ صاروخي متبادل بين القوات السورية وفصائل “الجبهة الوطنية” في مناطق متفرقة من شرق إدلب

استهدفت قوات الجيش السوري بعدة قذائف صاروخية محيط سرمين والنيرب وآفس شرقي مدينة إدلب، تزامنا مع ذلك استهدفت فصائل ما تسمى “الجبهة الوطنية” مواقع تلك القوات براجمات الصواريخ في بلدة داديخ شرقي إدلب، وتشهد محاور إدلب الشرقية استنفار عسكري للفصائل الموالية لتركيا، بالتزامن مع استنفار لقوات الجيش على محاور القتال في المنطقة.

وفي سياق متّصل أفادت مصادر ميدانية مطابقة بأن القوات التركية  نفّذتْ صباح اليوم الخميس، قصفاً صاروخياً على مناطق في بلدة سراقب الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت قوات الجيش السوري بعد منتصف ليل أمس، أماكن في الفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفل بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي.

وكانت وكالة صدى الواقع السوري vedeng  قد نشرت في وقت سابق من اليوم مقتل 3 عناصر وإصابة آخرين من غرفة عمليات ما تسمى “الفتح المبين” خلال القصف على محاور قرية كنصفرة في جبل الزاوية جنوب إدلب، كما أن قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين لها قصفت مناطق في ريف إدلب خلال يوم أمس بأكثر من 350 قذيفة وصاروخ.

وكانت القوات التركية وغرفة عمليات “الفتح المبين” قصفتا بعشرات الصواريخ والقذائف تجمعات قوات الجيش في كفرنبل وريفها في ريف إدلب الجنوبي، ردا على القصف المكثف الذي تعرضت له قرى ومناطق ريف إدلب.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: