قصر الإليزيه” قلق البطاركة من العقوبات المفروضة على دمشق مشروعة

 

يبدو أن أثر العقوبات الاقتصادية على سوريا بات يثير القلق حول الأوضاع الإنسانية في سوريا والخوف من تدهورها بشكل أكبر الأمر الذي سيزيد من معاناة الشعب السوري الذي اصبح أكثر من 80% منهم يقبعون تحت خط الفقر

فقد ذكرت مصادر مقربة من قصر الإليزيه الفرنسي بأن خوف البطاركة المتعلق بالعقوبات الاقتصادية على سوريا مشروع وذلك رداً على الرسالة التي وجهها بطاركة من الشرق إلى المجتمع الدولي من أجل رفع العقوبات عن سوريا خشية من ازدياد تدهور الأوضاع الإنسانية

من جانبها أكدت السلطات الفرنسية على أن العقوبات فردية ولسيت موجهة ضد الجانب الإنساني حسب ما ذكرته وكالة فرنس 24 الفرنسية

ولكن على الأرض الواقع فإن الشعب السوري هو المتضرر الأول من العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا كونها لامست حياة المواطنين مباشرة فالعقوبات أدت إلى انهيار قيمة العملة السورية أمام الدولار الأمريكي الأمر الذي انعكس سلباً على الحياة المعيشية للسوريين وحرمانهم من الكثير من المواد وذلك لضعف قدرتهم الشرائية

ومن الجدير ذكره أن سوريا تعاني من عقوبات اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي ومن بين هذه العقوبات قانون قيصر الذي ينص على محاسبة كل من يقدم الدعم لدمشق سواء كان شخصاً أو مؤسسة.

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: