قرقاش :نريد من أنقرة ألّا تكون الداعم الأساسي للإخوان وأن تعيد البوصلة في علاقاتها العربية

 

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش لسكاي نيوز عربية إن القمة الخليجية التي عُقدت في السعودية طوت صفحة الخلاف، وإن الإمارات من خلال إعلان العلا ومن خلال قيادة السعودية لهذا الحدث أنهت صفحة الخلاف.

وفي الوقت ذاته أكد قرقاش أنه لا يزال هناك حاجة لمخاطبة عواطف الشعوب وعقولها، وأضاف أن شعوب الخليج تريد هذه المصالحة وتريد أن تقلب صفحة الخلاف.

وأشار قرقاش إلى أنه يجب أن تكون هناك عدة خطوات لبناء الثقة في المرحلة القادمة، وقال: «يجب أن نقول للعقول إنه لا يجب أن يكون هناك نوع كهذا الخلاف الممتد من دون أن تكون هناك خطوات لبناء الثقة في المرحلة القادمة».

وأضاف: «هناك العديد من المسائل المستعصية خلال المرحلة القادمة ويجب التعامل معها بنضج وشفافية وعقلية».

وأوضح قرقاش أنه من المهم جداً مخاطبة العقول والقول لهم إن المنطقة مقبلة على مرحلة جديدة طويت خلالها مرحلة الخلاف، وأشار إلى أن هذه المرحلة يوجد بها صفحة بيضاء جديدة تتم من خلالها محاولة تعزيز العمل الخليجي.

 

وعن علاقة دولة الإمارات العربية المتحدة مع تركيا أكد قرقاش أن الإمارات ترغب في أن تكون هناك علاقات طبيعية تحترم السيادة مع أنقرة بشرط تخليها عن دعم الإخوان.

وقال قرقاش: «نريد من أنقرة ألّا تكون الداعم الأساسي للإخوان وأن تعيد البوصلة في علاقاتها العربية».

وأضاف: «نحن لا يوجد لدينا أي سبب للاختلاف مع تركيا، لا توجد مسألة حدود أو مسائل أخرى سوى جماعة الإخوان».

 

وأشار قرقاش إلى أن هناك تحسساً كبيراً جداً من دور تركيا بدعم الإخوان وتحريضهم، وتبنيها لهذه المجموعة ليس من صالح علاقات تركيا العربية.

والجدير بالذكر أن  العلاقة بين تركيا والإمارات  شهدت توتراً غير مسبوق خلال العام الماضي بسبب التدخل التركي في  ليبيا وسوريا وفي الملف الخليجي والقطري.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: