في ظلّ الصمت الدّولي , الأطماع التركية ستخلق أرضية خصبة لتنامي التنظيمات المتطرّفة في المنطقة

أطماع النظام التركي في البلاد العربية، بدعمه للتنظيمات الإرهابية المتطرفة، وسعيه للسيطرة على سوريا وليبيا سيخلقُ بيئةً مناسبةً، وأرضاً خصبةً لنشاط تلك التنظيمات، هذا ما أكده مرصد الفتاوى التكفيرية المصرية.

مرصد الإفتاء نوه في بيانه أن التدخل العسكري التركي في ليبيا يُحوِّلها إلى سوريا جديدة، ما يُمثِّلُ انتهاكاً صارخاً للشرعية والقانون الدولي.

وحذَّر المرصد من أطماع النظام التركي في البلاد العربية في ظل الصمت الدولي بما يُعمّق الصراع الدائر في ليبيا أكثر.

وأشاد مرصد الإفتاء بموقف البرلمان الليبي الرافض لأيّةِ تدخلات تركية في الأراضي الليبية، داعياً المجتمع الدولي، وكافة الهيئات والمنظمات الدولية للاضطلاع بدورها بشكلٍ عاجلٍ في مساندة موقف البرلمان الليبي.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك