في إطار التغيير الديموغرافي، إنشاء مدرسة في مدينة الباب باسم ضابط تركي قتل فيها

تواصل الدولة التركية حملة التغيير الديموغرافي على المناطق المحتلة، في محاولات لدفع أبناءها إلى التهجير والاستيلاء على ممتلكاتهم.

وفي هذا السياق ، شارك مساعد والي “غازي عنتاب التركية” في وضع حجر الأساس لمشروع مدرسة شرعية في مدينة الباب باسم ضابط تركي قضى خلال قيامه بتفكيك عبوة ناسفة في المنطقة .

وبحضور مساعد والي “غازي عنتاب التركية” وبعض الشخصيات في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وضع حجر الأساس لبناء مدرسة شرعية تحت مسمى “مدرسة الشهيد داميرال للعلوم الشرعية” الضابط التركي الذي قضى أثناء قيامه بتفكيك عبوة ناسفة بمدينة في الرابع من فبراير/شباط من الشهر الجاري.

وكان الضابط التركي يشغل منصب ” مسؤول قسم الهندسة والألغام في الجيش التركي” في مدينة الباب، وقتل أثناء قيامه بتفكيك عبوة ناسفة كانت معدة للتفجير عند مدخل مقر لفرقة الحمزة في بناء الزراعة القديم بالمدينة.

وتستمر دولة الاحتلال التركي بسياسة التغيير الديموغرافي والنهب ومحو التاريخ ، في المناطق التي سيطرت عليها شمال سوريا، بعد تشريد مئات الآلاف.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك