“فوق الموت غصّة قبر”…لاجئو الفوعة يدفعون رسم النظافة مقابل الغذاء

فرض المجلس المحلي لبلدة “الفوعة” التابعة لحكومة الإنقاذ في إدلب، رسم النظافة على كل شخص مقدارها 1500 ليرة سورية، مقابل استلام السلة الإغاثية، والتي وزعتها إحدى المنظمات الإنسانية.

وجاءت حجة المجلس في طلبه هذا، أن الأهالي والمهجرين من ريف دمشق الذين يقيمون فيها لم يدفعوا بدل النظافة المترتب عليهم منذ ثلاثة أشهر.

فيما اتهم الأهالي المجلس المحلي، باستغلال توقيت توزيع الإغاثة، لإجبارهم على دفع هذا المبلغ، خاصة وأنا التسليم فرض عليهم  وحصراً بعد قطع الوصل الخاص ببدل النظافة  وإلا لن يتم التسليم.

ووصف البعض منهم المجلس و حكومة الإنقاذ التي تتبع لها بـ” حكومة الضرائب وتجميع الأموال من المواطنين دون تقديم أيّة خدمات»، معبرين عن استيائهم من الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشونها بعد أن هجروا مناطقهم.

والجدير بالذكر أن بلدة الفوعة التي تقع بريف إدلب يقطنها قرابة 3 آلاف عائلة الغالبية العظمى من مهجري ريفيّ حمص ودمشق، وتم إسكانهم فيها ضمن عمليات التسوية

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: