فصائل مسلحة موالية لتركيا في ريف حلب تنوي ارسال مقاتلين إلى جبهات القتال في إدلب بشمال غرب سوريا

قال مسؤول في فصيل سوري معارض مدعوم من تركيا لرويترز يوم الخميس إن الفصيل سيرسل مقاتلين لتعزيز مواقع تواجه هجوما من الحكومة السورية بدعم روسي في منطقة إدلب بشمال غرب البلاد.

وقال محمد أبو شرفو المتحدث باسم الفيلق الأول بالجيش الوطني إن الجماعة المعارضة، المتمركزة شمالي مدينة حلب قرب الحدود التركية والمدعومة من أنقرة، اتخذت القرار خلال اجتماع مع الجبهة الوطنية للتحرير، وهي تحالف منفصل معارض ينشط في منطقة إدلب.

وأضاف أبو شرفو أن قرارا اتخذ ”بالبدء بإرسال قوات من الجيش الوطني لريفي حماة وإدلب“.

وتابع قائلا ”تم رفع الجاهزية واستقطاب المقاتلين من كافة ألوية الجيش الوطني“.

وقررت الجبهة الوطنية للتحرير والجيش الوطني أيضا إنشاء غرفة عمليات مشتركة. ويمثل شمال غرب سوريا آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة المناهضة للرئيس بشار الأسد.

ويعتقد على نطاق واسع أن هيئة تحرير الشام المتشددة هي أقوى جماعة معارضة في منطقة إدلب.

قسم التحرير: دلو جان علي

 

اترك رد