فراس طلاس يلمح إلى خطة روسية لتشكيل مجلس رئاسي يقود العملية الانتقالية في سوريا بعد الأسد

تحدث فراس طلاس نجل وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس في برنامج “الحقيقة أولا” على قناة “الحرة” الأمريكية حول خلاف الأسد وابن خاله رامي مخلوف.
وأشار طلاس إلى تفاصيل الصراع بين مخلوف والحلقة المحيطة بالأسد، وكيفية تأسيس اقتصاد الظل المحصور ضمن عائلة الأسد وملحقاته.
وأكد طلاس “عدم وجود خلاف حقيقي بين الأسد ومخلوف، إنما هو تمرد صغير من مخلوف لكونه يريد أكثر من حصته في الثروات”.
وبحسب طلاس، هناك خطة روسية لتشكيل مجلس رئاسي يقود العملية الانتقالية في سوريا بعد الأسد، موضحا أن هذا المجلس ستكون مهمته الأولى شرعنة الوجود الروسي في سوريا، والحوار مع المعارضة للانتقال بالبلاد لمرحلة ما بعد الأسد.
يذكر أن تصريحات طلاس بشأن خلاف الأسد مع رامي مخلوف، تتزامن مع حديث وسائل إعلام عالمية عن تخلي روسيا عن الأسد..
وتطرق طلاس خلال المقابلة إلى تراكم الثروة في يد عائلة الأسد ودور خال الأسد في إدارة مشاريع وأموال، ولاسيما بعد حرب تشرين عام 1973، وتدفق الأموال على الخزينة السورية تحت شعار دعم الصمود، متهما محمد مخلوف بالاستعانة بخبراء من لبنان وبريطانيا لتأسيس إمبراطورية مالية استندت إلى مبيعات النفط.
ورأى طلاس في أزمة رامي مخلوف مع الاسد مؤشرا على صراع لتقاسم الثروة بين عائلة الأسد وعائلة مخلوف التي ينبغي عليها التنازل عن جزء من ثروتها لصالح عائلة.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: