غموضٌ حول موت مناصرٍ رئيسي للخوذ البيضاء السورية في اسطنبول

عثر على جيمس لو ميسورييه البريطاني الذي أسس منظمة قامت بتدريب منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) ميتا في اسطنبول يوم الاثنين بعد مرور خمس سنوات على تأسيس المنظمة للقيام بأعمال الإغاثة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة أثناء الحرب الأهلية السورية.

وقال أحد الجيران إن جثة لو ميسورييه مؤسس منظمة (ماي داي رسكيو) عثر عليها في وقت مبكر من الصباح قرب منزله في حي باي أوغلو في وسط اسطنبول. وقال مكتب محافظ اسطنبول إن تحقيقا فتح في الواقعة.

وقال مصدر أمني لرويترز إن هناك اعتقادا بأن لو ميسورييه سقط من شرفة مسكنه الذي يتخذه مكتبا وإنه يجري التعامل مع وفاته على أنها قد تكون انتحارا.

ومنحت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا لو ميسورييه وهو ضابط سابق في الجيش البريطاني وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية في عام 2016 للخدمات التي قدمها للدفاع المدني السوري وحماية المدنيين في سوريا.

وقال المصدر الأمني إن زوجة لو ميسورييه قالت للشرطة إنها وزوجها تناولا حبوبا منومة حوالي الساعة الرابعة صباحا. وأضاف المصدر أن الزوجة قالت أيضا إنها استيقظت في وقت لاحق بعد طرقات على الباب لتكتشف أن زوجها ممدد في الشارع وأن الشرطة تحيط به.

وأعرب الدفاع المدني السوري عن حزنه الشديد وقال ”تتقدم أسرة الدفاع المدني السوري بخالص العزاء لأسرة جيمس، ونعبّر لهم عن بالغ حزننا وتضامننا مع عائلته، كما هو واجب علينا أن نثني على جهوده الإنسانية، التي سيتذكرها السوريون دائماً“.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: