غضب شعبي إثر تصريحات ” ديمستورا ” و رئيس المجلس الوطني “تعداد الشعب الكردي 4 ملايين”

#صدى_سوريا:

2ديمستورا

[highlight] غضب شعبي إثر تصريحات ” ديمستورا ” و رئيس المجلس الوطني “تعداد الشعب الكردي 4 ملايين” [/highlight]

بعد أن صرح المبعوث الأممي إلى سوريا “ستيفان ديمستورا” أن الأكراد يشكلون 5 % من الشعب السوري خلال تصريحات يوم  الأربعاء قائلا:

[highlight] “الأكراد كما تعلمون يمثلون على الأقل خمسة بالمئة من الشعب السوري وهم سوريون ولديهم صوت يجب أن يسمعه الجميع ويبدو أن جميع الأطراف تتحدث إليهم”. [/highlight]

أثارت تلك التصريحات موجة رفض وسخط لدى المدونيين والنشطاء الكرد على مواقع التواصل الإجتماعي.

المدونون الكرد أطلقوا هاشتاغ تحت عنوان ‫#‏ديمستورا_أنا_وعائلتي_5بالمئة، والذي تجاوز المئات بعد نشره بساعات.

وفي السياق ذاته نشر رئيس المجلس الوطني السيد ” إبراهيم برو” على حسابه الشخصي في صفحات التواصل الاجتماعي نص المذكرة التي قدمها الوفد الكردي إلى فريق الأمم المتحدة برئاسة الأخضر الإبراهيمي طالعته ” Vedeng” :

[highlight] هذه الوثيقة تم تسليمها رسميا إلى السيد الأخضر الإبراهيمي و فريقه الأممي في مبنى الامم المتحدة في جنيف بتاريخ 15-2-2014
من قبل ممثلي المجلس الوطني الكردي في المفاوضات :
السيد عبد الحميد درويش
الدكتور عبد الحكيم بشار
السيد ابراهيم برو
و في بداية الصفحة الثانية تم ذكرعدد الكرد بـ 4 مليون. [/highlight]

وثيقة

والجدير بالذكر ان المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، من خلال مؤتمر صحافي للمبعوث الأممي إلى سوريا بعد إفادة لمجلس الأمن قد بين إن الانتقال السياسي في سوريا سيساعد على تجفيف منابع الإرهاب، مشيراً إلى أن الوصول للمناطق المحاصرة في سوريا لا يزال غير كاف.

وأضاف: لم نتوصل لتاريخ محدد لاستئناف المحادثات، مضيفاً أن هناك محاولات للتوصل لاتفاق لاستئناف المفاوضات السورية هذا الشهر.

وقال المبعوث الأممي: نسعى لتقريب وجهات النظر بشأن مفهوم الانتقال السياسي في سوريا، مضيفاً أن المحافظة على وقف إطلاق النار في سوريا من مصلحة كافة الأطراف.

وكان دي ميستورا قد قدم إفادة إلى مجلس الأمن بشأن تطورات الأوضاع في سوريا في ضوء توقف العملية السياسية والخروقات المستمرة لوقف إطلاق النار على الأرض، وعدم قدرة المنظمة الدولية على إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: