غرينفيلد: سنضغط على الروس لإعادة فتح المعابر الحدودية في سوريا

قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، إن إغلاق معبر حدودي تمر عبره مساعدات إنسانية إلى سوريا يمكن أن يتسبب في “قسوة لا معنى لها” لملايين السوريين.

تصريحات السفيرة غرينفيلد جاءت عقب زيارة استغرقت ثلاثة أيام إلى تركيا، شملت زيارة معبر باب الهوى الحدودي، الذي يمثل نقطة الوصول الأخيرة المتبقية لدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا،.

وجددت غرينفيلد الدعوة لمجلس الأمن الدولي من أجل تمديد الإذن بتسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود، مشيرة إلى أنه “لولا معبر باب الهوى الحدودي الذي تدخل منه المساعدات لمات السوريون”.

واتهمت المسؤولة الأميركية روسيا بتقليص عمليات نقل المساعدات الإنسانية عبر الحدود في السنوات الأخيرة، مؤكدة على أن الحكومة السورية تحاول السيطرة على جميع المساعدات التي تصل إلى ملايين السوريين المحتاجين.

وتسعى الولايات المتحدة إلى إعادة السماح بوصول الأمم المتحدة إلى معبر باب الهوى، وإعادة فتح المعابر الحدودية الأخرى قبل انتهاء التفويض الحالي الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتسليم المساعدات الإنسانية في 10 تموز المقبل.

ودعت غرينفيلد “باقي أعضاء مجلس الأمن لتجديد هذا التفويض حتى نتمكن من وقف المعاناة ومساعدة من هم بأمس الحاجة إليها”، موضحةً أنه “نريد من الأمم المتحدة توفير الغذاء للأطفال الجائعين وحماية الأسر المشردة، نريد أن تكون الأمم المتحدة قادرة على تقديم اللقاحات وسط جائحة عالمية”

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: