عودة 900 مرتزق من أذربيجان إلى سوريا بعد فشل المساعي التركية بإبقاءهم هناك

عاد نحو 900 مرتزق من المقاتلين الموالين لتركيا إلى الأراضي السورية قادمين من أذربيجان، بعدما فشلت المساعي التركية بإبقاءهم هناك حيث رفضت الحكومة الأذربيجانية توطينهم في أذربيجان وإقليم ناغوروني قره باغ.

وآفاد المرصد السوري أنه من المتوقع عودة دفعات جديدة خلال الساعات والأيام القليلة القادمة، فيما حصل المقاتلون العائدون على جزء من مستحقاتهم المالية وهو 10 آلاف ليرة تركية ويتبقى جزء آخر من المرتقب الحصول عليها خلال الأيام القادمة.

يذكر أن تعداد المقاتلين السوريين الذين جرى نقلهم إلى أذربيجان، بلغ 2580 “مرتزق”، عاد منهم 900 بعد رفض الحكومة الأذربيجانية التوطين، كما كان 342 مقاتل عادوا سابقًا بعد أن تنازلوا عن كل شيء بما في ذلك مستحقاتهم المادية.

ووصلت حصيلة قتلى الفصائل منذ زجهم في الصفوف الأولى للمعارك من قبل الحكومة التركية، أي منذ نهاية شهر سبتمبر الماضي، بلغت 293 قتيلًا، بينهم 225 قتيل جرى جلب جثثهم إلى سورية فيما لا تزال جثث البقية في أذربيجان.

وعلى الرغم من انتهاء العمليات العسكرية والتوصل إلى اتفاق بين أذربيجان وأرمينيا بوساطة روسية، الحكومة التركية ستبقي على دفعات من المقاتلين السوريين في إقليم “ناجورني قره باغ”.

وفي خطوة تثبت الحل بين أرمينيا وأذربيجان الذي رعته روسيا ويبدو أن تركيا انضمت إليه بالكامل، ويمنح موسكو وأنقرة مكاسب سياسية واستراتيجية في إقليم ناغورني كاراباخ، أعلنت وزارة الدفاع التركية أن أنقرة وموسكو وقعتا اتفاقًا حول إقامة مركز مشترك ستكون مهمته مراقبة وقف النار في كاراباخ.

وأكدت وزارة الدفاع التركية في بيان، أمس، أن «المحادثات الفنية بين روسيا وتركيا بشأن إنشاء وتشغيل مركز لمراقبة وقف النار في كاراباخ اكتملت، وتم التوقيع على اتفاق».

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: