صدى الواقع السوري

عليكم بقشر المانجو

22

المانجو

يعد المانجو من أشهى أنواع الفواكه، ولها مكانة محببة في نفوس الكثير من الناس، كما أنها تدخل في صناعة عديد أنواع الحلويات والمربيات، ويمكن أن يتم تجفيفها أو تعليبها أو ادخارها للمواسم التي لا تنبت فيها، وتتميز فاكهة المانجو بكبر حجم البذرة الخاصة بها، وبقشورها متعددة الألوان التي تتداخل بين الأخضر والأصفر والأحمر، وتحتوي على عديد العناصر الغذائية الهامة للجسم، ولا يقتصر ذلك على لب فاكهة المانجو، حيث إن قشر المانجو تحتوي على تركيبة فريد من العناصر والمركبات التي لها  عدة فوائد للجسم والصحة العامة، وسيتم تناول أهمها في هذ المقال.

أشهر البلدان في زراعة المانجو

تشتهر العديد من البلدان بزراعة فاكهة المانجو، وتعد الهند من أكثر البلدان التي تنتشر فيها زراعة هذه الفاكهة، كما يتم زراعتها في الولايات المتحدة الأمريكية وفي ولاية فلورديا على وجه التحديد، أما بالنسبة للبلاد العربية فتشتهر جمهورية مصر العربية بزراعتها.

فوائد قشر المانجو

يقوم الكثير من الناس عند تناول فاكهة المانجو بالتخلص من قشورها بشكل مباشر، وهذا لأنهم لا يدركون القيمة الحقيقة التي تحتويها هذه القشور، ومدى الفوائد العظيمة لها، ومن أهم فوائد قشور المانجو ما يلي:

  • تقوية جهاز المناعة: وذلك من خلال احتوائها على مركبات خاصة تقضي على الخلايا المسببة للأمراض والتي تعرف بالجذور الحرة، كما لها دور في مقاومة الفيروسات، والفطريات، والبكتيريا، التي تتسبب بالعديد من الأمراض للإنسان، كما تساعد القشور على السيطرة على الأمراض التي يحتضنها الجسم وتقاومها.
  • تحتوي على مضادات الأكسدة: وهي عبارة عن مركبات خاصة لها دور في تقديم الحماية والدعم لجسم الإنسان، فهي تؤخر أعراض الشيخوخة، وتحمي من الإصابة بمرض الزهايمر، وتساعد على علاج التهابات المفاصل، ومن أهم هذه المواد الانثوسيانين، والكاروتينات، والبوليفينول.
  • الوقاية من مرض السرطان: وذلك من خلال مركبات خاصة توجد في القشور، والتي من خلالها يتم تثبيط الخلايا السرطانية والحد من نموها وانتشارها.
  • التخسيس: تساعد القشور بمكوناتها الخاصة على الحد من تراكم الدهون في الجلد، ولها دور في إذابة الدهون المتراكمة، كما لها دور في قتل الخلايا الدهنية التي تسبب زيادة الوزن.
  • تحسين الهضم: حيث تساعد على معالجة اضطرابات المعدة، وترفع من كفاءتها، وتعالج عسر الهضم والتهابات الأمعاء.
  • إمداد الجسم بالنشاط والحيوية: وذلك بسبب احتوائها على عديد الفيتامينات الخاصة التي تساعد على بث الحيوية والنشاط في الجسم، والتخلص من غثيان الصباح.
  • مقاومة السكري: تساعد القشور على ضبط الأنسولين في الدم، وهذا يساعد على الوقاية من مرض السكري.
  • تخفيض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم: تحتوي القشور على مادة الريسفيراترول التي لها دور في مقاومة الكوليسترول الضار.
  • تقوية العظام: تعمل مكونات القشور الخاصة تقوية العظام وتحسين امتصاص الكالسيوم وتثبيته على العظام، وهذا بدوره له أثر على صحة الأسنان التي يلعب الكالسيوم دورًا مؤثرًا في زيادة قوتها، وتدعيمها لمقاومة التكسر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: