على وقع الانتهاكات الممارسة من قبل الفصائل العسكرية الموالية لتركيا … اعتقال 8 أشخاص في ريف حلب الشمالي والشرقي بذريعة التعامل والتخابر مع قسد

شهدتْ مناطق #اخترين #والباب #وجرابلس بريف حلب الشمالي والشرقي ضمن مناطق نفوذ #القوات_التركية والفصائل الموالية، حملة دهم صباح اليوم نفّذتها ما تسمى  “شعبة مخابرات #اعزاز” ووفقا لمصادر الخاصة، فإن الأخيرة  اعتقلتْ 8 أشخاص بتهمة التعامل والتخابر مع #قوات_سوريا_الديمقراطية.

وفي سياق متّصل فقد أكّد #المرصد_السوري، صباح اليوم، على وقع الانتهاكات المتواصلة من قِبل الفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة بحق السكان الأصليين والغير أصليين في مدينة #عفرين وريفها شمالي غربي حلب، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن فصيلي “#جيش_الشرقية #و أحرار_الشرقية” الموالين لتركيا، عمدا إلى تضييق الخناق على مهجرين من الغوطة الشرقية يقطنون في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، وذلك من خلال إرسال تهديدات لهم عبر أشخاص مقربين من الفصائل بضرورة إخلاء منازل يقطنوها في مدينة عفرين، وإلا سيتم اعتقال قاطني تلك المنازل بحجة تواصلهم مع أصحاب المنازل التابعين للقوات الكردية  ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، جرى اعتقال ثلاثة من مهجري الغوطة الشرقية منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر الجاري من قِبل فصيلي “جيش الشرقية وأحرار الشرقية” من القاطنين ضمن مدينة عفرين، واقتادوهم إلى جهة مجهولة، وعمدوا إلى وضعهم صمن خيارين إما التغييب ضمن السجون بحجة التعامل مع #الأحزاب_الكردية ، أو التوقيع على أوراق إخلاء تلك المنازل بمدة أقصاها 10 أيام.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك