على خلفية القصف الإسرائيلي لمواقعها في سوريا .. إيران بدأت بتقليص قواتها وإخلاء قواعدها هناك

أكّد وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت أمس الثلاثاء، إن إسرائيل ستواصل عملياتها في سوريا حتى خروج إيران منها لأن وجودها يمثل تهديدا خطيرا، بعد ساعات من غارات استهدفت مواقع إيرانية شرقي وشمالي البلاد.
وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن بينيت قال خلال لقاء تلفزيوني مع قناة “كان 11″، إنّ “إيران لا شأن لها في سوريا، ولن نتوقف قبل أن يغادروا منها، لكنه امتنع عن إعلان مسؤولية حكومته عن الغارات التي وقعت ليل الاثنين الماضي في محافظة دير الزور شرقي سوريا”.
وأضاف بينيت “لن نسمح بإقامة قواعد إيرانية متقدمة في سوريا، وسيكون الثمن الذي يدفعه الجنود الإيرانيون الذين يأتون للأراضي السورية ويعملون بها هو حياتهم”.
وبحسب قناة “كان” الإسرائيلية، فإن مصادر أمنية إسرائيلية أكدت أن إسرائيل ستكثف الضغط على إيران حتى خروجها من سوريا تماماً، مشيرة إلى أن إيران تحولت إلى عبء بالنسبة لدمشق.
وبحسب القناة، فإنّ إيران بدأت للمرة الأولى منذ دخولِها سوريا في تقليص قواتها وإخلاء قواعدها هناك، على خلفية القصفِ الإسرائيلي المتواصل.
وقالت إنّ “حكومة الأسد دفعَت ثمناً فادحاً بسبب التواجدِ الإيراني داخل البلاد”.
، وقصف الطيران الإسرائيلي  مساء الاثنين الماضي مستودعات ذخائر وأسلحة ضمن معامل الدفاع في منطقة السفيرة جنوب شرقي حلب، والخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية وعدة مواقع أخرى في محافظة دير الزور شرقي البلاد.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك