عفرين : طائرات بدون طيّار ” كابوسٌ ” يلاحق عناصر الفصائل المسلحة

في تاريخ الـ 7 من كانون الأول 2019، استهدف طيران مجهول بصواريخ “نينجا” سيارة على الطريق الواصل بين عفرين وكفرجنة شمالي حلب، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، لم تعرف هويتهم , كما استهدفت طائرة مسيرة سيارة في مدينة حزانو شمال إدلب، لكنها لم تسفر عن أي إصابات , حيث أفادت مصادر ميدانية مطّلعة وشهود عيان اليوم بمقتل شخصين وإصابة آخر بجروح نتيجة استهدافٍ مجهولٍ لسيارتهم على طريق الإسكان- الغزاوية في ناحية جنديرس التابعة لمدينة عفرين شمال غربي حلب , ليتم نقل الجثتين إلى مشفى مدينة عفرين، عقب تعرض السيارة للضربة , بحسب ما يعرف بــ ” الدفاع المدني السوري” , في الوقت الذي نشر فيه ناشطون عبر “تويتر” مقطعًا مصورًا قالوا إنه لسيارة من نوع “سنتافي” تعرضت لقصف من طائرة دون طيار، فيما أظهر المقطع احتراق السيارة بالكامل

لكن بطاقة صادرة باسم ما يعرف “حركة أحرار الشام” المنضوية ضمن “الجيش الوطني السوري”  وجدت في المكان المستهدف، رجحت تبعيتهم لـ” الحركة”، فيما نفى قائدها، جابر علي باشا ذلك، حينها.

كما استهدف طيران مجهول بالطريقة ذاتها، في 3 من كانون الأول الحالي، سيارة من نوع “فان” في بلدة أطمة شمالي إدلب، ما أدى إلى مقتل قيادي في “هيئة تحرير الشام” يدعى “أبو أحمد المهاجر”.

لكن “الهيئة” نفت أن يكون المهاجر تابعًا لها، وقال مسؤول التواصل الإعلامي في “الهيئة”، تقي الدين عمر إنه “ليس قياديًا في الهيئة وغير منتسب لها، ويدرب مختلف الفصائل”.

وتخضع منطقة عفرين المحتلة  لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة التّابعة لتركيا منذ آذار 2018.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: