عفرين : بسبب انتقاده وضع العلم التركي على لباسهم …ناشط مدني وتفاصيل تعذيبه و إهانته على يد الشرطة العسكرية

على إثر منشور له على صفحته في «فيسبوك» وانتقاده عناصر الشرطة العسكريّة، لوضعهم العلم التركي على ملابسهم الرسميّة , كشف الناشط المدني “محمود الدمشقي” عن تعرضه للتعذيب والإهانة على يد عناصر الشرطة العسكريّة التابعة لفصائل ما يسمى ” الجيش الوطني  خلال فترة احتجازه في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وقال الدمشقي عبر صفحته الشخصية في فيسبوك: إن أحد عناصر الشرطة العسكريّة «لقّم مسدسه ووضعه في رأس مهدداً إياه بالقتل»، كما عمد المحقّق في الشرطة إلى ضربه وهو مكبل اليدين ومعصوب العينين , كما تعرّض الدمشقي إلى الإهانات من قبل عناصر الشرطة الذي عمدوا إلى شتمه وتهديد بالسجن لفترة طويلة، وأشار الناشط المدني إلى أن عمليّة اعتقاله جرت عبر بطريقة مخادعة نفّذها أحد عناصر الشرطة، عبر تواصله مع “محمود الدمشقي” مدعياً أنه ” متبرع ويريد إيصال مبلغ من المال إلى الأيتام ” .

والجدير بالذّكر أن الشرطة العسكريّة التابعة لفصائل  ” الجيش الوطني ” اعتقلت الناشط المدني “محمود الدمشقي”، في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الثلاثاء الماضي

وكتب الدمشقي في المنشور الذي أفضى إلى اعتقاله على صفحته الشخصيّة في فيسبوك: «لا شك أنّ تركيا لا يشرفها وضع علمها على صدور المنافقين، لو كنتم كالأتراك تعتزون ببلدكم وثورتكم، لأصبحتم نداً لهم وليس مجرد عبيد عندهم».

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: