صدى الواقع السوري

عضو البرلماني النمساوي وعضو البرلمان الأوروبي جوزيف ويدين هولزر يزور مدينة كوباني

زار عضو البرلماني النمساوي وعضو البرلمان الأوروبي جوزيف ويدين هولزر إلى مدينة كوباني امس بغرض الاطلاع على أوضاع كوباني عن كثب.

وقال عضو البرلماني النمساوي وعضو البرلمان الأوروبي جوزيف ويدين هولز في مؤتمر صحفي أمام مقر كوباني أن هدف زيارتي هو أن أنقل معاناة أهالي كوباني وعمليات إعادة الاعمار الى دول اوربية لتقديم الدعم والمساندة.

وأشاد هولزر ببطولات اهالي كوباني وقواتها العسكرية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية(داعش), داعيا المنظمات الإنسانية والدول الأوربية لتقديم الدعم لإعادة إعمار كوباني

وبخصوص ذلك, قال الإعلامي الكوردي مصطفى عبدي زيارة الوفود الدولية، تكون مهمة للغاية لصالح كوباني وفتح آفاق جديدة للتواصل، والدعم وخاصة ان كانت رسمية ليطلع العالم عن حجم الدمار، والخراب، ويعيشوا معاناة الناس ويشاهدوا حاجاتهم.

وأضاف الاعلامي الكوردي”هي أيضا دليل اعتراف من تلك الجهات بنموذج الإدارة الذاتية، ومدى نجاح هذه التجربة الكردية في سوريا، والتي أثبتت أنها من أفضل التجارب مقارنة مع باقي المناطق المحررة، رغم أن حرب كوباني جاءت بالويلات على أهلها، ولكنها أيضا كانت نقطة محورية للقضية الكردية في سوريا”.

وأشار عبدي”لم يعد بالإمكان تجاهل دور الدور في مستقبل سوريا. وهي أيضا فرصة جيدة لحزب الاتحاد الديمقراطي ليراجع أخطاءه وانتهاكاته، وانه من المهم السعي لايجاد حل واتفاق سياسي بينها وبين باقي الأحزاب الكردية فالاستقرار السياسي احد اهم ضمانات عودة الناس وإعادة اعمار المدينة، وخاصة وان هذه الجهات مطلعة أيضا على الخلافات السياسية ولديها بالتأكيد مواقف تنتقدها، وتتابع بدقة سجلات انتهاكات “حقوق الإنسان.

وينتظر أهالي كوباني أن ترى الوعود التي أطلقتها الإدارة الذاتية وحكومة إقليم كوردستان والدول الاقليمية والعالمية النور في مجال إعادة تأهيل المدينة وإعمارها ليعود إليها أبناؤها المشردون في دول الجوار.

وزار وفود كثيرة مؤخرا إلى مدينة كوباني بغية الاطلاع على أوضاعها إلا أن مسؤولين في الإدارة الذاتية الديمقراطية يؤكدون أننا نسمع الوعود فقط, ولا دعم على الأرض إلى الآن.

وتعود أسبوعيا مئات العائلات الى مدينة كوباني وقراها, فيما لا يزال نصف سكان المدينة خارجها ينتظرون إعادة اعمارها, وسط معاناة مستمرة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: