عرض روسي للمعارضة بريفي حمص و حماة تعرف على بنوده

الجيش الروسي

قدمت روسيا عرضا على فصائل المعارضة المتواجدة في ريف حمص الشمالي لإبرام اتفاق من اجل انشاء منطقة تخفيض تصعيد على غرار درعا و الغوطة الشرقية على ان تكون هي الضامن للاتفاق وقد جاء في نص العرض عدة  بنود تنص على :

وحدة الأراضي السورية وعدم السعي الى تقسيمها وضمان وقف اطلاق النار بكافة أنواع الأسلحة وعدم التعدي على مناطق السيطرة من قبل جميع الأطراف والعمل على انشاء لجنة للبحث في أوضاع المعتقلين للعمل على إخراجهم من قبل جميع الاطراف والاعلان بالموافقة على ان يكون الضامن هو الجانب الروسي

وبعد الاتفاق مباشرة يتم البدء بنشر قوات مراقبة “شيشانية “والسماح بإدخال المواد الغذائية والمحروقات والبضائع وقطع الغيار من والى ريف حمص الشمالي دون التقيد بكمية محددة.

وعدم دعم فصائل التي تحمل فكر القاعدة

بالإضافة إلى ان إدارة المنطقة  ستكون من ضمن صلاحيات المكاتب المدنية و المجالس المحلية والسماح بإدخال مواد البناء للبدء بعملية الاعمار بعد تقديم الكمية ودراستها من قبل لجنة مختصة

في حين لم يتطرق العرض الروسي على  الاسلحة المتواجدة في المنطقة مما يعني بقاء السلاح بأيدي المعارضة تحسبا لأي محاولة غدر من قبل قوات النظام

وقد علم مراسل “فدنك نيوز” في المنطقة على معلومات من قيادات في فصائل المعارضة عن عدم إعطاء موافقة لبنود الاتفاق بسبب بعض التحفظات وهي ان تكون تركيا ضامن للاتفاق مع الروس و الضغط على النظام بوقف القصف على ريفي حماة و حمص الذي يتعرض لقصف عنيف من قبل الطيران الحربي و حواجز النظام في المنطقة

يذكر ان منطقة الحولة و قرى بريف حماة الجنوبي تتعرض للقصف بالصواريخ الفراغية من قبل طيران النظام لليوم الخامس على التوالي

 

تقرير:عبدو أبو جميل

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151