“عبد الحكيم بشار “ممثل المجلس الوطني الكردي يلقي كلمة في اجتماع اللجنة الدستورية في جنيف

ألقى ممثل المجلس الوطني الكردي “عبد الحكيم بشار”كلمة في اجتماع اللجنة الدستورية بجنيف خلال اجتماعها الثاني لأعضاء اللجنة الدستورية وبوجود السيد “غير بيدرسون” المبعوث الخاص للأمم المتحدة وفريقه وجاء في نص الكلمة التي حصلت فدنك نيوز على نسخة منها مايلي:.

 

نص الكلمة

السيد غير بيدرسون مبعوث الامين العام للامم المتحدة وفريقه الاكارم
السادة الرئيسين المشتركين
السيدات والسادة ممثلي منظمات المجتمع المدني والشخصيات المستقلة
السادة الحضور
ممثلي الشعب السوري بكافة تنوعاته القومية والثقافية
انها لحظة تاريخية ان يجتمع السوريون للتحاور والبحث عن حلول سورية سورية من خلال الدستور للجراحات الدامية التي اكتوى بنارها كل السوريين
ان عمق الصراع الحاصل وحجم الدمار وعدد الضحايا من ابنا وطننا يتطلب منا الوقوف بجدية وحكمة للبحث عن حلول حقيقية لا ترقيعية لمشاكلنا
حلول تضع بلدنا سوريا على اعتاب مرحلة جديدة يشعر فيه كل السوريون انهم جزء من الحل وان الدستور يعبر عنهم وجزء عزيز من الشعب السوري الواحد
بلد يحقق للمواطن السوري امنه وحريته وكرامته
حل يجعل من سوريا بلدا ديمقراطيا خاليا من الارهاب والتطرف بكافة اشكاله .
بلد تنطلق فيه الحريات العامة والخاصة باقصى مداها
اخوتي ممثلوا الشعب السوري
لا يخفي على احد ان سوريا بلد متعدد القوميات والاديان والثقافات وان الصراع الدائر قد احدث شرخا مجتمعيا عميقا
وان اي شخص منكم يجب ان ينطلق على انه يمثل كل السوريين لان ما يقرره سيكون لكل السوريين والبحث عن حلول ناجعة لكل السوريين افراد ومحموعات ومكونات وانا كممثل للمجلس الوطني ومعبر عن رؤويته فاننا نرى الحل يكمن في اقرار مايلي
١- اعتبار الخيار السلمي هو المسار الوحيد للازمة في سوريا حيث عبر المجلس عن ذلك في كافة وثائقه
٢-نبذ العنف والارهاب والطائفية
٣- حماية وحدة سوريا وسلامة اراضيها وسيادتها الوطنية
٤-الاقرار بان سوريا بلد متعدد القوميات والاديان والثقافات ويحترم دستورها المواثيق والاعراف الدولية
٥-الشعب السوري واحد يتكون من عدة مكونات هم العرب والكرد والتركمان والسريان اشوريين وغيرهم
٦- اطلاق اسم وطني على سوريا وليس قومي او ديني مثل الجمهورية السورية حيث كان اسمها حتى عام 1962
٧- حيادية الدولة اتجاه الاديان
٨- احترام وحماية العقائد الدينية كافة من مسلمين ومسيحين وازيدين وغيرهم
٩- ضمان المساواة الكاملة بين الرجل والمراة دستوريا في الحقوق والواجبات
١٠- ان تكون سوريا دولة اتحادية
١١- ان يتكون المجلس التشريعي في سوريا من غرفتي برلمان احداها للمكونات يتم التمثيل فيها بالتساوي والاخرى لعموم الشعب السوري يكون التمثيل فيه نسبي
١٢- فصل السلطات الثلاثة واستقلال القضاء
اما فيما يتعلق بحقوق الكرد يمكن تلخصيها
بمايلي
١- اعادة الجنسية للمجردين بموجب احصاء 1962 ومانتج عنها من ولادات ومعالجة اثارها وتداعياتها بمن فيهم المكتومين
٢- الغاء كافة المراسيم والقرارت التي استهدفت افراد او مجموعات وادت الى تغيير ديمغرافي في مناطق محددة سواء على الصعيد الوطني العام او في المناطق الكردية ومعالجة اثارها وتداعياتها واعادة الحقوق لاصحابها
٣- الغاء كافة القرارات التي ادت الى تغيير في اسماء القرى او البلدان او المدن او المعالم في سوريا وفي المناطق الكردية
٤- اقرار ان القضية الكردية هي قضية وطنية
وضمان حقوقهم القومية والسياسية والثقافية دستوريا وفق العهود والمواثيق الدولية
٥- اعتبار اللغة الكردية لغة رسمية في المناطق الكردية الى جانب اللغة العربية
اخوتي الكرام
انني ومن هذا المنبر وكممثل عن المجلس الوطني الكردي الذي يمثل اغلبية الشعب الكردي في سوريا اخاطب ممثلي الشعب السوري
ان يبحثوا على حلول مستدامة لا حلول وقتية لكل المشاكل والقضايا
فهل سيخلد التاريخ اسماء هذا الجمع باحرف من ذهب بان”

والجدير بالذكر أنه تواصل في مقر الأمم المتحدة بجنيف اليوم الخميس اجتماعات اللجنة الدستورية السورية التي تضم مفاوضين من الحكومة السورية والمعارضة، في ظل وجود خلافات بين الوفدين، في حين تتفاءل الأمم المتحدة ببدء مسار الحل السياسي للأزمة السورية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: