صدى الواقع السوري

” عاصفة الجزيرة ” تتقدم بوتيرة عالية وتسيطر على عدة قرى في الضفاف الشرقية لنهر الفرات بريف ديرالزور والحملة في يومها الـ 127

#صدى_الواقع_السوري

تشهد مناطق في الريف الشرقي لدير الزور، استمرار الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، وتركزت الاشتباكات في محيط قرية البحرة، التي تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من التقدم فيها وفرض سيطرتها عليها، وسط اشتباكات متواصلة في محيط القرية في محاولة من التنظيم معاودة السيطرة على القرية، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين

و تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من فرض سيطرتها الكاملة على بلدة غرانيج، وتقدمت إلى قرية البحرة التي تشهد أطرافها اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وعناصر التنظيم الذين يحاولون، صد تقدم الطرف الأول، ومنعها من السيطرة على المناطق المتبقية للتنظيم من ريف الضفاف الشرقية لنهر الفرات، إذ لم يتبقى سوى بلدات هجين والشعفة وأبو الحسن والباغوز وأجزاء واسعة من قرية البحرة، وتترافق الاشتباكات مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي مكثف ومتبادل بين الطرفين، ما تسبب بوقوع خسائر بشرية مؤكدة في صفوف تنظيم داعش،

و وسط هجمات للتنظيم وقتال بينه وبين قوات عملية “عاصفة الجزيرة”، التي صعدت عمليتها منذ مطلع ديسمبر / كانون الأول من العام الفائت 2017، بغية إنهاء وجود التنظيم في الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الـ 48 الفائتة سقوط خسائر بشرية في الهجمات المعاكسة للتنظيم، إذ وثق المرصد ما لا يقل عن 29 من تنظيم داعش ومن ضمن قتلى تنظيم “داعش” الذين وثقهم المرصد السوري أبو طلحة الألماني وهو أحد القيادات الأوروبية المتبقية في الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم  في شرق نهر الفرات.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: