عاصفةً من الردود على مواقع التواصل الاجتماعي لموقف المعارض السوري أسعد الزعبي من الأكراد

أثار المعارض السوري أسعد الزعبي والعميد الركن السابق في الجيش السوري، عاصفةً من الردود والانتقادات إثر تغريدة  على صفحته بموقع ” تويتر”  تلفظ  من خلالها بأسوأ الشتائم  بحق  الكورد ، معتبراً  أنهم ليسوا سوى “حشرات”، ومشيداً بالمجازر التي ارتكبها صدام حسين بحق الشعب الكردي .

التغريدة أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وجمعت السوريين في معظمهم، رغم اختلافاتهم وتناقضاتهم، على استنكار كلام الزعبي.

إذ قال الباحث الأكاديمي السوري حسام الدين درويش إن “تنظيم الدولة الأسدية ينتج بالضرورة هكذا قيح/ قبح عنصري بغيض. وهذا سبب إضافي للتخلص من هكذا تنظيم ومما ينتجه من قيح وقبح. وأضاف “لا خلاص من هذه الظواهر المرضية والفاشية واللاأخلاقية إلا بالخلاص من الاستبداد الذي ينتجها و/ أو يفسح المجال لظهورها ويرعاها”.

فيما رد عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحااد الديمقراطي ، عبد الكريم ساروخان ،  على تلك الإساءة وأكد أن الزعبي كان جزءاً  من النظام الدكتاتوري المستبد وينتمي للذهنية الشوفينية و لايعني  تغيير صفه من طرف إلى آخر أنه أصبح  ديمقراطيا

أما الناقد الكردي خالد حسين، قال عن صاحب التغريدة “ليس بغريبٍ أنه في منصبٍ من مناصب المعارضة التي امتهنت العهر: أسعد الزعبي يستدعي الإرث القذر للمجرم صدام حسين لتهديد الكرد السوريين”.

وفي وقت وصف الناشط الحقوقي المقيم في باريس عمران منصور تغريدة الزعبي بأنها “إساءة الى السوريين قبل الكرد، وإلى قلوب الملايين من العراقيين قبل الكرد”، معتبراً أن “على المعارضة ان تفصله، وتصدر بيانا بحقه”، كتب مواطنه الكاتب حسين جمو “آنَ للكثير من الكرد أن يعيدوا النظر في كيفية مواجهة محبي صدام حسين. هم يحبونه ليس لأنهم يعتقدون ببراءته من دماء الفقراء والمظلومين الذين قتلوا بسببه أو بأمر منه. يحبونه لأنهم يعتقدون أنه فعل ذلك.. أنه ارتكب المجازر.. وليس لإيمانهم ببراءته. فالحب هنا مرتبط بالقتل وليس أي شيء آخر. لذا من العبث ان تواجه تابعاً لصدام بالقول إن الأخير ارتكب جرائم وإبادات. لأن هذا التابع يحبه لهذا السبب. لأنه مؤمن أن مثله الأعلى مجرم وليس لاعتقاده ببراءته”.

يذكر أن أسعد الزعبي، بحسب ويكيبيديا، من مواليد 1956، وهو ضابط طيار.

عمل كمستشار عسكري في اليمن لأكثر من عامين، إلى جانب العديد من المناصب الأخرى التي تولاها في ليبيا وروسيا. وقد شغل بعد انشقاقه في كانون الثاني/يناير 2016 موقع رئيس وفد المعارضة السورية إلى مؤتمر جنيف الثالث حول مستقبل سوريا. وهو يقدم نفسه على حسابه في تويتر كمحلل سياسي واستراتيجي مقيم في الرياض

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: