طبيبٌ سوري يموت في مصر بسبب كورونا وسكان المنطقة يتشحون بالسواد حزناً عليه

يتميز السوريون بطيبة قلبهم اينما حلوا وهكذا كان الأمر بالنسبة للطبيب السوري حسان محمد حسان الذي هرب ايضاً من ظروف الحرب ليحد مكاناً افضل يؤمن له ولعائلته الأمان

ففي عام 2012 فر الطبيب السوري المتخصص في أمراض الباطنة والبالغ من العمر 50 عاما من سوريا ومعه أبناؤه الستة، إلى مصر حيث استقر في مدينة مرسى مطروح شمال البلاد. وعاش حسان في المدينة الصغيرة وعمل بعيادة لطبيب من أبنائها ثم اشتهر وذاع صيته وغدا من أشهر الأطباء فيها.

ويقول ابناء المنطقة التي كان حسان يقطن فيها  إن الطبيب السوري كان يقوم بمعاينة المرضة الفقراء مجاناً بالإضافة إلى اخلاقه الحميدة مما أكسبه محبة جميع الأهالي

وحسب المعلومات التي تناقلتها الوكالات فإن حسان اصيب بالفيروس من شخص آخر وتم نقله إلى المشفى حيث فارق الحياة وتكريماً له اتشحت تلك المنطقة بالسواد حزنا عليه وتم إطلاق اسمه علي الشارع الذي كان يقيم فيه

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: