طبيبة أخصائية تحذر من استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذن

عادة ما يسقط شمع الأذن من تلقاء نفسه، ولكن النوع الصلب منه يمكن أن يكون مزعجا.
وفي حين أن أعواد القطن هي حل شائع، إلا أن استخدامها قد يكون ضارا بصحتك، كما حذرت الدكتورة إيميكا، سفيرة العلامة التجارية لتطبيق Freeletics للياقة البدنية وأسلوب الحياة القائم على الذكاء الاصطناعي.

وهناك العديد من الممارسات اليومية التي تبدو غير ضارة، ولكنها في الواقع يمكن أن تؤذي المرء. وتظهر إحدى المخاطر الصحية الخفية التي لا يدركها كثير من الناس عند تنظيف الأذنين بأعواد القطن. كما أوضحت إيميكا، لموقع “إكسبريس”، “يستخدم الكثير منا أعواد القطن في أذننا الداخلية عندما نشعر بتراكم شمع الأذن

وأوضحت: “قد تكون أعراض تأثير شمع الأذن الصلب هي وجع الأذن أو الشعور بأن أذنيك مسدودتان أو تسمع طنينا في أذنيك، أو حتى الدوار (الدوخة)، لذلك من المفهوم أن بعض الناس يحبون تنظيف آذانهم كل يوم وقد يستخدمون أعوادا قطنية”.

ومع ذلك، يمكن أن تساهم هذه العادة في دفع الشمع إلى عمق أكبر، وربما يتسبب في إصابة طبلة الأذن أو ثقبها بل وتسبب العدوى.

وتنصح هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية: “إذا حدثت مشكلة ما، ضع قطرتين إلى ثلاث قطرات من زيت الزيتون أو زيت اللوز من الدرجة الطبية في أذنك مرتين يوميا لبضعة أيام”.

وتوصي باستخدام قطارة أثناء وضع رأسك على جانب واحد لبضع دقائق للسماح للزيت بالعمل في طريقه عبر قناة (قنوات) أذنك.

وتضيف: “على مدار أسبوعين تقريبا، يجب أن تتساقط كتل من شمع الأذن من أذنك، خاصة في الليل عندما تكون مستلقيا”.

كيف يزيل الزيت شمع الأذن

توضح Harvard Health أن: “المنتجات التي تعتمد على الزيت تعمل على تليين شمع الأذن”. ولم تظهر الدراسات أن أحد الأنواع أفضل من الآخر.

ما الذي يسبب تراكم شمع الأذن؟

تشرح Mayo Clinic: “تفرز غدد الجلد التي تبطن النصف الخارجي لقنوات الأذن، الشمع الموجود في أذنيك. والشمع والشعيرات الصغيرة في هذه الممرات تحبس الغبار والجزيئات الغريبة الأخرى التي يمكن أن تلحق الضرر بالبنى الأعمق، مثل طبلة الأذن.

أسباب أخرى لمشاكل الأذن

إذا كنت تعاني من ضعف السمع، فقد يرجع ذلك إلى حالات أخرى تتطلب حلا أكثر تخصصا.

ووفقا لـ Bupa، قد تحتاج إلى إجراء عملية جراحية إذا كان ضعف السمع لديك ناتجا عن حالات معينة. وتشمل:

• حكة في الأذن.

• الدوخة.

• طنين الأذن (رنين الأذنين).

• ألم الأذن.

وأوصى أخصائيو السمعيات المقيمون في الولايات المتحدة، Alexandra، يجب أن يرى الناس أخصائي سمع إذا كان لديهم أي من هذه المشكلات.

ويمكن أن تكون العديد من هذه المشكلات منهكة، وتتطلب رعاية متخصصة.

ويمكن لأخصائيي السمع تشخيص المشكلات بشكل فعال ومعالجة الشمع الزائد أو المضغوط إذا كان هذا هو السبب الجذري.

ولكن في بعض الحالات، تكون أكثر من مجرد مصدر إزعاج، وفي هذه الحالة يكون التنظيف الذاتي ممكنا.

وقدم مركز Alexandra طريقة يمكن للناس من خلالها تنظيف آذانهم بأمان. ويتطلب تنظيف الجزء الخارجي من الأذن بقطعة قماش مبللة.

ويؤدي القيام بذلك إلى إزالة الأوساخ والشمع الزائدة، خاصة إذا استخدم الناس زيت الأطفال أولا.

وتوسع علماء السمع أيضا فيما يجب على الناس تجنبه أثناء التنظيف، وقالوا إن بيروكسيد الهيدروجين، الذي أوصى به بعض الخبراء في الماضي، يجب ألا يدخل في تنظيف الأذن.

ويوصي المتخصصون أيضا بعدم استخدام أعواد القطن، والتي يمكن أن تدفع الشمع أكثر إلى داخل الأذن.

وفي الحالات الأكثر شدة، يخاطر الأشخاص بثقب طبلة الأذن والتسبب في فقدان السمع والغثيان وحتى فقدان التذوق.المصدر: إكسبريس

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: