طائراتٌ روسية قصفت مواقع إيرانية في سوريا بالخطأ فما الرسائل منها

حدثت اشتباكات دامية بين الجيش السوري وتنظيم داعش الإرهابي يوم امس الجمعة في منطقة الرهجان التابعة للسلمية مما اسفر عن قتلى وجرى من الطرفين ولكن الملفت في الأمر قيام الطائرات الحربية الروسية بقصف مواقع تابعة لداعش ولكن تبين فيما بعد أنها كانت مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في بادية السملية التابعة لمحافظة حماة

حيث صرح قادة روس بأن القوات الروسية رصدت تحرّكات لعناصر يظهر حسب هيئاتهم أنّهم يتبعون لتنظيم الدولة في محيط قرية الشاكوسيّة في ريف حامة الشّرقي بالتزامن مع اندلاع اشتباكات بين قوّات الجيش السوري وتنظيم داعش الإرهابي في منطقة الرهجان القريبة من الشاكوسية وقصفتها بالطّائرات الحربيّة وأكد على أنّ القتلى يتبعون لميليشيا حزب اللّه اللبناني والقوات الإيرانية يتقمّصون دور تنظيم الدّولة في المنطقة

هذا الحادث يشير إلى دلائل عديدة أهمها أن موسكو ترغب بإعلام طهران بأن جميع تحركاتها في سوريا تحت العيون الروسية وأن روسيا على علم بجميع تحركاتها في سوريا على الرغم من أن القوات الروسية أعلنت انها كانت تعتقد بأنهم عناصر من داعش

الأمر الثاني استغلال موسكو لهذا الموقف والقيام بقصف الموقع وبشكل سريع دون تردد على انه موقع تابع لداعش ولكن في حقيقة الأمر كانت الضربة لتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة ومنعه من التمدد فتنظيم داعش الإرهابي أصبح في موقف يصعب عليه انشاء مواقع علنية أمام الطائرات الروسية وبالتالي الروس كانوا يعلمون جيداً انهم من الإيرانيين ولكنهم استغلوا الخطأ الإيراني لصالحهم

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: