ضغوطات أمريكية على تركيا جراء انتهاكات الفصائل الموالية لها بحق المدنيين في شمال شرق سوريا  

تواصل الحكومة الأمريكية الضغط على تركيا بشأن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبهتا الفصائل الموالية لأنقرة  شمال شرق سوريا

حيث أكدت صحيفة المونيتور الامريكية  في تقرير ترجمتها ,وطالعتها وكالة صدى الواقع السوري  vedeng newsأن وزارة الخارجية  الامريكية  “قلقة للغاية” من الانتهاكات الحقوقية التي ارتكبتها تركيا والفصائل الموالية لها في أجزاء من سوريا خلال العمليات العسكرية التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية في أكتوبر 2019 .

وأكدت الصحيفة  ان  المسؤولين الأمريكيين تلقوا تقارير عن “عمليات قتل وتعذيب وخطف وابتزاز واحتجاز تعسفي ومنع وصول المياه إلى نصف مليون مدني في مناطق خاضعة لسيطرة الفصائل السورية المدعومة من تركيا. ومما يثير القلق بشكل خاص .

كما وثق التقرير العنف ضد الأكراد المهجرين من مناطق عفرين وسري كانية وكري سبي وكذلك الأيزيديين  والمسيحيين في  تللك المناطق.

وذكر التقرير أن “المسؤولين الأتراك أبلغوا الحكومة الأمريكية أنهم يأخذون هذا الأمر على محمل الجد ويدعمون التحقيقات في مزاعم المعارضة المسلحة  السورية” ، مضيفًا أن وزارة الخارجية الامريكية  لم تجد ارتباطاتها مع تركيا مرضية.

وأدت العملية العسكرية التركية التي استهدفت المناطق الكردية الخاضعة لسيطرة  قوات سوريا الديمقراطية إلى موجة من اللاجئين عبر الحدود إلى العراق المجاور.

وقدرت  وزارة الخارجية الامريكية  أن أكثر من 70 ألف مدني فروا خلال الهجوم التركي وما زالوا نازحين ، وكثير منهم يخشون العودة إلى المناطق التي يسيطر عليها مايسمى الجيش الوطني السوري حيث تنتشر الاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري ومصادرة الممتلكات.

وأشار التقرير إلى أن  تصرفات تركيا في شمال شرق سوريا أدت إلى تعقيد العلاقة المتوترة بالفعل مع الولايات المتحدة ، والتي فرضت في ديسمبر عقوبات على أنقرة بسبب استحواذها على أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-400 , وان حلفاء الناتو دخلوا في موقف متبادل الأسبوع الماضي بعد أن أدانت إدارة بايدن المسؤولين الأتراك جراء الاعتقالات الأخيرة للطلاب المحتجين.

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: