ضد النفوذ الإيراني في سوريا والعراق تحالف امني اسرائيلي مع ثلاث دول عربية

 

أفاد موقع قناة i24 NEWS الإسرائيلي في تقرير نشره يوم الخميس، بأن تل أبيب تتفاوض مع السعودية والبحرين والإمارات لإنشاء تحالف أمني دفاعي من أربع دول في الشرق الأوسط.

 

وقال الموقع الإسرائيلي إن تل أبيب لا تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع الرياض ولكن يعتقد أن لها علاقات سرية، فيما ذكرت وسائل إعلام لأجنبية أن البلدين لديهما علاقات سرية طويلة الأمد.

 

ومن المحتمل أن تأتي محادثات التحالف الدفاعي المذكورة ردا على “التهديد الإيراني المتزايد” في المنطقة، وتحديدا فيما يتعلق ببرنامجها النووي الناشئ إلى جانب نفوذها المتزايد في الشرق الأوسط مع دول مثل سوريا والعراق.

 

وتأتي أخبار المحادثات المبلغ عنها في الوقت الذي ترسل فيه إدارة بايدن الجديدة إشارات إلى طهران والقوى العالمية بأنها مستعدة للانضمام إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، والذي توسط فيه الرئيس السابق باراك أوباما، وعارضه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشدة في ذلك الوقت.

 

وكانت وسائل إعلام عبرية قد أفادت بأن مسؤولين كبارا من إسرائيل والسعودية أجروا مؤخرا سلسلة اتصالات هاتفية لمناقشة خطط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

 

وادعت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن الجانب السعودي أبدى خلال هذه الاتصالات المزعومة مخاوفه بشأن الإدارة الأمريكية الجديدة وأعرب عن أسفه إزاء اهتمامها بقضايا حقوق الإنسان في المملكة.

 

وكان موقع “والا” الإخباري العبري قد أفاد الشهر الماضي بأن إسرائيل تنوي استخدام نفوذها على الولايات المتحدة من أجل دفع إدارة بايدن إلى الامتناع عن الضغط على السعودية ومصر والإمارات في قضايا حقوق الإنسان، تحسبا لما قد يجلبه ذلك من التأثير على التقدم الذي تم إحرازه في تطبيع العلاقات بين الدولة العبرية وجيرانها العرب.

 

وعلى الرغم من غياب علاقات رسمية بين الدولتين، زعمت وسائل إعلام وجود صلات سرية بين إسرائيل والسعودية خلال السنوات الأخيرة، بما يشمل تقارير عن عقد اجتماع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مدينة نيوم في 22 نوفمبر الماضي، بحضور وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو.

 

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: