ضباط أتراك حولوا الحدود التركية مع سوريا عبورّ سهل للمهاجرين مقابل المال فما الدافع!؟

جاندا فتاة كردية تحدثت لـ صدى الواقع السوري بأنها أرادت السفر إلى أوروبا للاتقاء بخطيبها وتعرفت في بادئ الأمر عن طريق اقربائها على شخص مهرب ليصل بها إلى مدينة اسطنبول جاندا تضيف لحديثها : عندما وصلنا على مقربة من الحدود التركية كان الضابط التركي المشرف على الحدود متعاوناً مع المهرب وقام بإطفاء انارة الحدود وعندما تجاوزنا الحدود ودخلنا الأراضي التركي كانت هناك سيارة تنتظرنا في الطرف الثاني والضابط كان موجوداً ايضاً ركبنا السيارة دون اي عقبة أو خوف لان الضابط المشرف هو من سهل عبورنا وأمن السيارة. 

 

حالة جاندا كحالة العشرات من الأشخاص الذين يهاجرون بشكل يومي من إلى تركيا بالتعاون والتنسيق مع ضباط أتراك مشرفين على الحدود فقد حولت تركيا وبشكل مخطط وممنهج حدودها لتسهيل عبور الاشخاص من سوريا إلى تركيا وتحديداً تلك الاشخاص الذين هم من مناطق الشمال الشرقية حيث يضطر الشخص لدفع مبالغ تصل إلى 4000 ألف يورو ليصل إلى الأراضي التركي. 

 

ابو احمد مهاجر من القامشلي وحالياً يقيم في اليونان ينتظر الفرصة المناسبة ليصل بحاله إلى احدى الدولة الاوربية

تحدث لـ صدى الواقع السوري  قائلاً : المهرب الذي وصل بنا الى تركيا من القامشلي طالب من كل شخص بدفع مبلغ 3800 يورو وأثناء النقاش والبازار حول المبلغ قال لنا بأن الضابط التركي هو الذي يحصل على أكبر نسبة من المال مقابل تسهيل الحدود وتأمينها. 

 

أن التسهيلات التي تقدمها الضباط الأتراك للمهاجرين مقابل المال يوحي بأن هناك مخطط يتبعه تركيا ضد المنطقة كسلسلةَ من مخططاتها التي تحاول بشكل دائم الضرب بالمنطقة وفتح الحرب عليها من كافة الجوانب. 

حول هذا تحدث لـ صدى الواقع السوري الكاتب و الإعلامي جهاد سليمان من بروكسل قائلاً : من المعلوم كانت تركيا تنتهج سياسة خطيرة بحق السكان الكُرد المحليين المتاخمين مع الحدود التركية وكان الجنود الأتراك يطلقون النار على المزارعين والرعاة واستشهد برصاص الجندرمة في هذه السنة عدد من الأشخاص وحادثة قرية “ديرونا آغي” مازالت في الأذهان وكيف قنص حرس الحدود التركي المزارع محي الدين عبدالله اثناء عمله ضمن أرضه القريبة من الحدود. 

 وعندما يفتح تركيا الحدود أمام الملأ وبشكل واضح ويتاجر ضباطها باللاجئين حتماً هناك مخطط منه وهدف تركي خبيث لأنها تسعى دائماً لإفراغ المنطقة وتغيير ديموغرافيتها أسوةٍ بباقي المناطق المحتلة من قِبلها. 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: