صدى الواقع السوري

صور عفوية تعكس كيف يعيش الرئيس أوباما لحظات حياته بمتعة وتواضع!

تتعب الانشغالات اليومية الكثيرين منا، حيث نقضي طيلة اليوم في العمل، لنذهب بعدها للتسوق، ومن ثم الاهتمام بالبيت والأبناء، ومتابعة المناسبات والزيارات التي لا نستطيع حتى برمجتها، فالروتين اليومي يتعبنا و يحرمنا الكثير من ملذات الحياة ومتعها… هذه هي المسؤولية ونتائجها.

لكن بالنسبة للرجل الأول في أكبر دول العالم، الرئيس أوباما وبالرغم من أنه يسيّر أمريكا، إلا أنه لم يحرم نفسه من متع الحياة، ويعيش كل لحظاته بكل تلقائية. أما عمله، فيعتبره فترة مشاركة ومساندة لا أكثر.

ومن طريقة عيش أوباما، نتعلم أن المهم هو عيش اللحظة، بالرغم من كل الضغوط المحيطة بنا، ونتعلم كيف نكون متفائلين وكيف بإمكاننا البحث عن الجمال في أي شيء؛ كضحكة طفل أو ملامسة عصفور أو استنشاق الهواء النقي أو مشاركة الأصدقاء نكتة… نتعلم أن نعيش بتلقائية وببساطة.اوباما31أوباما2

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: