صفعة جديدة لتركيا …انشقاقات بـ7 ألوية عسكرية موالية لها في الشمال السوري

علمت وكالة صدى الواقع السوري vedengمن مصادر ميدانية خاصة ومطّلعة عن انشقاقات في 7 ألوية ضمن ما يسمى “فرقة السلطان مراد” التابعة للجيش السوري الحر الموالي لتركيا، وتضم نحو 2000 مقاتل، احتجاجا على استخدامهم كمرتزقة في ليبيا.

ونقلت وكالة ستيب السورية، في تقرير طالعته صدى الواقع السوري vedeng عن مصدر عسكري قوله إنّ كل من قادة الألوية “أبو وليد العزي وعرابة ادريس وأبو بلال حنيش وأبو مهند الحر وفادي الديري” واثنين آخرين، أكدوا انشقاقهم لأسباب تتعلق بسياسات قائد الفرقة المدعو “فهيم عيسى”.

وأوضح المصدر أن أهم أسباب الانشقاق كانت نتيجة طلب “عيسى” منهم تجهيز قوائم لعدد من المقاتلين لإرسالهم للقتال في ليبيا إلى جانب المرتزقة السوريين الموجودين في طرابلس بين صفوف قوات حكومة الوفاق غير الشرعية.

وأكد أن نحو 2000 مقاتلا باتوا منشقين عما يسمى الجيش السوري الحر وفرقة السلطان مراد تحديداً، في الوقت الذي تتحدث فيه الأنباء عن تجهيز تشكيلات عسكرية جديدة موالية لتركيا في المنطقة.

كما ذكرتْ وكالة صدى الواقع السوري vedeng في وقتٍ سابق أن عدد المرتزقة الذين تعمل تركيا على إرسالهم إلى ليبيا للقتال بجانب حكومة الوفاق غير الشرعية، بلغ نحو 7850 شخصا بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3000 مجند.

و أنه ورغم تحضير المئات من المقاتلين للانتقال من سورية إلى تركيا، حيث تستمر عملية تسجيل قوائم أسماء جديدة من قبل فصائل ما يسمى“الجيش الحر” بأمر من الاستخبارات التركية، تشهد العملية رفض لبعض الفصائل وسط ضغوطات كبيرة تمارس عليها من إيقاف الدعم عنها وتهديدها بغية إرسال دفعات جديدة من مقاتليها إلى ليبيا.

وفي سياق متّصل تم توثيق المزيد من الخسائر البشرية في صفوف المرتزقة السوريين خلال العمليات العسكرية في ليبيا، حيث وصلت 12 جثة على الأقل إلى مناطق سيطرة الأتراك والفصائل بريف حلب الشمالي، ممن قتلوا مؤخراً في معارك ليبيا.

والجدير بالذّكر  أن حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا بلغت 261 عنصرا، والقتلى من فصائل “لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه”، ووفقاً لمصادر المرصد، فإن القتلى قضوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

وتجاهلت تركيا الحظر الدولي المفروض على ليبيا في توريد السلاح، ودأبت على إرسال السلاح والمرتزقة والجنود الأتراك إلى طرابلس للقتال بجانب حكومة الوفاق.

ويثير التدخّل التركي العسكري في ليبيا حفيظة نسبة كبيرة من الشارع التركي الذي ينتقده، ويطالب أردوغان بسحب الجنود الأتراك من ليبيا، وعدم تقديمهم قرابين من أجل تمرير سياساته هناك.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: