صفعةٌ أخرى قوية لأنقرة و الهالة الإعلامية للدوريات المشتركة كانت اضخم من زمن بقائها على الأرض

شكل تسيير أول دورية أمريكية تركية مشتركة على الشريط الحدودي في المنطقة الآمنة محور اهتمام الإعلام في الأمس حيث أن معظم الوكالات الإعلامية سلطت الضوء على هذا الحدث ولكن ما يثير جدلاً  وبشكل واسع في الأوساط الإعلامية هو أن الوقت الذي خُصص للتغطية الإعلامية كان أطول من الوقت المخصص للعربات التركية بالبقاء ضمن الأراضي السورية حيث أن بقائها لم يدم أكثر من ساعتين في حين طالت فترة التغطية الإعلامية بوقت أكثر بكثير مما أثار حفيظة الكثيرين  وخاصة الأتراك الذين كانوا يتطلعون إلى دور أكبر في قيادة المنطقة الآمنة .

لقد صُدِمَ الأتراك في أول دورية عملية على أرض الواقع اذ لم يسمح للعربات التركية بالبقاء ضمن الأراضي السورية أكثر من ساعتين هذه من جهة من جهة أخرى حصلت vedeng news  على صورٍ خاصة تظهر فيها سيارات تابعة لمجلس سري كانيه العسكري ترافق القوات الأمريكية وهذه أمر آخر أزعجت  تركيا واثبت عدم قدرة تركيا على فرض شروطها في المنطقة الآمنة.

ومما يدل على خيبة أمل تركيا من أول جولة في المنطقة الآمنة تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيث قال ” ان حليفتنا تسعى لإقامة منطقة آمنة ليس من أجل تركيا وإنما من أجل حماية وحدات الشعب الكردية” والتي تعتبر حليفة واشنطن في حربها ضد الأرهاب في سوريا

وأضاف أردوغان قائلاً إن مباحثاتنا مع واشنطن حول إنشاء المنطقة الآمنة قائمة ولكن في كل خطوة نلاحظ أن ما نريده ليس نفس الشي الذي تريده أمريكا.

كما أن عدم السماح لجنودها حيازة أي نوع من السلاح اثناء تواجدها في المنطقة الآمنة كما افاده شهود عيان شكلت صفعة قوية لأنقرة من جانب واشنطن

من جانبه أشار الكاتب التركي مصطفى قارا علي أوغلو إن الدورية المشتركة لمن تكن سوى خطوة رمزية أو مناورة من قبل واشنطن على أنقرة التي باتت ضائعة في السياسة الأمريكية لذلك لجأت تركيا إلى التهديد مجدداً

رئيس تحرير وكالة vedeng new
إبراهيم محمـد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: