صحيفة بريطانية: “يجب محاكمة معتَقلي داعش لنزع فتيل التطرف”

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية في تقرير نشرته، اليوم، أنّ معتقلي تنظيم “داعش” المحتجزين في سجون ومخيمات مكتظة في شمال شرقي سوريا يجب أن يحاكموا.

وأضافت الصحيفة مستندة إلى حديث مسؤولين محليين أنّ من ضمن معتقلي التنظيم “حوالي 60 بريطانياً يجب محاكمتهم كجزءٍ من جهدٍ دولي لنزع فتيل التطرف في المنطقة“.

ونقلت قول سياسيين من المنطقة حول الحاجة إلى “مساعدة غربية للتعامل مع السجناء محلياً ، بما في ذلك إنشاء محكمة معترفٍ بها لجرائم الحرب” وذلك وسط مخاوف إعادة بناء التنظيم لنفسه.

وتستند الصحيفة إلى صور ومشاهد مرئية نشرتها صحيفة “ذه تايمز” البريطانية بشكل حصري في 30 أيلول من العام الحالي, والتي تظهر الظروف غير الصحية في السجون المكتظة ومحاولات سجناء تنظيم “داعش” في التمرد على حرس السجن ومهاجمتهم.

وتختلف تقديرات عدد مقاتلي التنظيم المحتجزين. وقدرت الإدارة الذاتية الرقم بـ /6,000 /شخص ، من بينهم /1,000/ أجنبي ، لكن آخرين يقولون إنّ العدد الحقيقي هو ضعف ذلك. وقد ظل بعضهم رهن الاحتجاز لمدة عامين أو أكثر دون محاكمةٍ.

وتستوعب مخيمات اللاجئين أكثر من /100,000/ شخص ، معظمهم من النساء والأطفال ، وأكبرها مخيم الهول في الحسكة والذي يضم أكثر من /70,000/ شخص.

وتقدر المصادر البريطانية أنّ ما يزيد عن /60/ بريطانياً بالغاً من الرجال والنساء محتجزون أو يعيشون في معسكراتٍ في شمال شرقي سوريا. ولم تبذل المملكة المتحدة سوى القليل من الجهد لإعادتهم إلى أوطانهم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: