صحف : وصول أكثر من ثلاثة آلاف مرتزق سوري موالي لتركيا إلى طرابلس … و هل ستتحول ليبيا إلى سوريا أخرى؟

ترصد “رأي اليوم” الإلكترونية اللندنية ” في افتتاحيتها “تطورات مهمة” في المشهد الليبي “يمكن أن ترسم الخريطة السياسية والجغرافية الجديدة لهذا البلد”.

وتقول الصحيفة إن أول هذه التطورات هو “نجاح قوات الجنرال خليفة حفتر… في الاستيلاء على مدينة سرت الاستراتيجية”، والثاني هو “وصول أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل سوري إلى العاصمة طرابلس، و35 مستشارا عسكريا تركيا للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق”، والثالث هو “تسارع التنافس بين الأطراف المتصارعة على الأرض الليبية لكسب كل من تونس والجزائر”، والرابع هو “اقتراب اكتمال نصاب الحضور لمؤتمر برلين الذي دعت لعقده المستشارة أنجيلا ميركل”.

وترى الصحيفة أن حماس الرئيس أردوغان للتدخل عسكريا في ليبيا لوحظ أنه “يتراجع”، إذ إنه “اكتفى بإرسال 35 خبيرا عسكريا، وأكد أنه هؤلاء لن يشاركوا في القتال”، وأن تصريحاته “توحي بأنه سيكرر سيناريوهات تدخله في سوريا، أي يعتمد على غير الأتراك لخوض الحرب”.

وتتساءل الصحيفة: “هل ستتحول ليبيا إلى سوريا أخرى؟ الإجابة الأكثر ترجيحا هي ‘نعم’… السؤال الآخر: لمن ستكون الغلبة في نهاية المطاف؟ الإجابة غير واضحة رغم تقدم قوّات حفتر. والأمر يعتمد على توافقات مؤتمر برلين، وقدرة الدول المشاركة فيه على فرض حل سياسي على الطرفين المتقاتلين وداعميهما، ولذلك علينا الانتظار لبضعة أيام أو أسابيع قبل إعطاء إجابات جازمة”.

علقت صحف عربية، ورقية وإلكترونية، على التطورات العسكرية في ليبيا بعد إرسال تركيا “خبراء عسكريين” إلى طرابلس “لمساعدة” قوات الحكومة المعترف بها دوليا بقيادة فايز السراج.

وتأتي الخطوة التركية في وقت تتقدم فيه قوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال خليفة حفتر وبعد سيطرتها على مدينة سرت الساحلية الاستراتيجية.

ويقول منتقدو تركيا إن رئيسها رجب طيب أردوغان له “طموح جيوسياسي” ويحاول التمدد عسكريا خارج البلاد، ما يجعل بلده تتحول من سياسة “صفر مشاكل” التي تبناها وزير الخارجية السابق أحمد داود أغلو لتغرق في مشاكل كثيرة مع الجيران.

كاتب تركي يقول إن بلاده مجبرة على “الاستفادة من تجارب التاريخ، واستخراج الدروس مما حصل في سوريا “.

وتساءلت صحف عمّا يمكن أن تؤول إليه الأوضاع في ليبيا وهل يمكن أن تتحول إلى سوريا أخرى.

يقول أكرم القصاص في “اليوم السابع” المصرية إن “تركيا التي شهدت انتعاشا اقتصاديا خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، بدأت في منحنى هبوط خلال العقد الثاني، بسبب مغامرات البحث عن نفوذ إقليمي، والرهان على التنظيمات الإرهابية”.

ويرى الكاتب أنه “عندما شعر أردوغان بمأزق غزو ليبيا، بدأ تحركاته نحو روسيا في محاولة لإنقاذ حلفائه، مع تقدم الجيش الوطني الليبي، حيث سعى لإطلاق مبادرة مع الرئيس الروسي بوتين لوقف إطلاق نار في ليبيا، وكان رد الجيش الوطني الليبي حاسما برفض هذه المبادرة واستمرار تطهير ليبيا من الميليشيات الأجنبية المسلحة”.

ويضيف القصاص: “من صفر مشاكل، إلى ازدحام الخصومات شرقا وغربا، وحتى حلفاء وجيران تركيا أنفسهم أصبحوا خصوما، وتصاعدت الأزمات بين أردوغان وألمانيا وأخيرا مع فرنسا… وحتى العلاقة مع روسيا تقوم على الشك منذ الصدام على الأراضي السورية، واليوم يخسر رهاناته على ليبيا، ليدخل عاما جديدا محملا بعلاقات عداء مع أغلب دول العالم”.

ويتحدث تامر الهدار في موقع “بوابة الوسط” الليبية عن “الطموح الجيوسياسي لتركيا”.

ويقول إن “المتابع الجيد للسياسة الخارجية التركية، يمكنه بوضوح ملاحظة الخطة التوسعية وخطوات تمددها في القوقاز وآسيا الوسطى والقرن الأفريقي والخليج العربي والبحر المتوسط”.

ويرى الكاتب أن تركيا “أصبحت تجيد اللعب على المتناقضات في مصالح الدول”، مؤكدا أنه “من مبدأ التوسع العسكري التركي، فلا مجال للشك في أن غرب المتوسط موقع استراتيجي يخدم مصالحه وخططه ونفوذه في المتوسط”.

ويقول سالم العوكلي في موقع قناة “ليبيا 218”: “ضاعت مصر من الحلم الأردوغاني، وضاعت السودان بعد نهاية البشير، وضاعت سوريا بعد عودة جيشها ليسيطر على الأرض بدعم من الحليفين الروسي والإيراني، ولم يبق له سوى البطن الرخو الوحيد، ليبيا، لتكون مفتاحه البديل إلى أفريقيا، و لينقذ ما يمكن إنقاذه من أحلامه التي أصبحت ضد منطق التاريخ والجغرافيا، وخلط في هذه الحالة بين المشاعر القومية والمشاعر الدينية”.

المصدر: BBC NEWS

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك