شمال حلب : تنصّل تركي من دفع التّعويضات لأصحاب الأراضي التي حولتها إلى قواعد عسكرية

تواصل القوات التركية تهربها من دفع تعويضات لأصحاب الأراضي التي حولتها تركيا لقاعدة عسكرية في كلجبرين شمال حلب.

و أكّدت مصادر اليوم الثلاثاء، ان القوات التركية استولت بالقوة على أراضي اخرى في المنطقة وعمدوا إلى تحويلها إلى قاعدة عسكرية لهم.

ووفقاً للمصادر فإن الأتراك أقاموا قاعدة عسكرية تابعة لهم قبل سنوات في منطقة كلجبرين وذلك بعد استيلائهم على الأراضي بالقوة بدون مقابل، ليعمدوا بعدها إلى قطع 3000 شجرة فستق وزيتون يزيد عمرها على عشرات السنين، ولم يتم تعويض أصحاب تلك الأراضي، بينما اقتصر الأمر على وعود زائفة بالتعويض.

ولا تتوقف محاولات التنصل التركية عند هذا الحد، حيث سبق للقوات التركية عدم دفع مستحقات إيجار الأرض المقام عليها نقطة مراقبة “مورك” منذ عام ونصف لصاحبها (م.م). وبحسب المصادر، فإنه “على الرغم من اتفاق صاحبها مع فصيل (فيلق الشام) على دفع المستأجر مبلغ 700 دولار أمريكي مقابل كل دونم واحد من الأرض، إلا أن شيئا من هذا القبيل لم يحدث.

وأكدت مصادر أن (م.م) حاول جاهداً الحصول على مستحقاته مراراً وتكراراً، إلا أن محاولاته قوبلت برد من “الضباط الأتراك”.

يذكر أن النقطة التركية في مدينة مورك أصبحت ضمن المناطق التي سيطرت عليها القوات الحكومية

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: