شبح الاعتقال يلاحق قيادات الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في الدول الأوربية

تشير الوقائع إلى أن شبح الاعتقال سيلاحق القيادات العسكرية للفصائل الموالية لتركيا في حال ذهابهم إلى الدول الاوربية وخاصة بعد حادثة اعتقال المتحدث السابق للجيش الاسلام “مجدي نعمة” في فرنسا بعد توجيه اصابع الاتهام اليه بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في سوريا من قبل منظمات حقوقية وانسانية .

وفي هذا السياق اتهم خالد خوجة، الرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض، منظمات حقوقية سورية بالوشاية على ضباط منشقين وتلفيق اتهامات لهم، وذلك على خلفية اعتقال النقيب المنشق مجدي نعمة في فرنسا.

اعتقلت السلطات الفرنسية الأربعاء الماضي مجدي نعمة، الذي شغل تحت اسم إسلام علوش منصب المتحدث باسم تنظيم “جيش الإسلام” المسلح الموالي لتركيا  لعدة سنوات، وذلك بعد أن قدمت منظمات حقوقية هي الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير ورابطة حقوق الإنسان، شكوى تتهمه بالتورط في جرائم حرب وتعذيب وإخفاء قسري

والجدير بالذكر أن معظم الفصائل الموالية لتركيا في مناطق عفرين ورأس العين وتل أبيض  ارتكبت جرائم حرب بحق المدنيين فهل سيكون الاعتقال مصير قيادات وعناصر تلك الفصائل في حال انتقالهم إلى أوربا؟

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: