شاب عمره 18 سنة ضحية للجيش التركي نتيجة التعذيب

 

 جيش1

اقدم الجيش التركي  على  قتل  شاب  حمود الخلف  البالغ من العمر  18 سنة من مكون العربي من مدينة ديرك بشمال سوريا

تم قتل الشاب تحت التعذيب حسب ما صرح بها الجهات المسؤولة فأن الشاب تم قتله منذ 7 ايام وجنازته كانت على الحدود ما بين قرية عين ديور وحبل حوا.

ولمعرفة المزيد صرح دلكش رسول الناشط والاعلامي في مركز حقوق الإنسان فرع ديرك لمراسلة فدنك نيوز قائلاً ” حسب المعلومات التي ادلت بها عائلة المغدور حمود الخلف من قرية عين الخضراء التابعة لمدينة ديرك  بأن أبنهم تم قتله وجثمانه متواجد ما بين قرية عين ديور وحبل حوا.

و توجهنا الساعة العاشرة مساءً إلى نقطة الحدود لجلب جنازة المغدور ولكن الجندرمة تركية لم يسمحوا لنا بالاقتراب من نقطة الحدود واليوم ما بين الساعة الخامسة والسادسة  صباحاً سمحوا لنا نحن كمكتب حقوق الإنسان باستلام الجنازة.

وتابع رسول حديثه قائلاً ” قمنا بأخذ جثمان المغدور إلى المشفى الوطني وتم تشريح الجنازة من قبل الطبيب الشرعي وكانت تظهر عليها آثار الحرق .

وحسب ما ادلى بها الطبيب الشرعي بأن المغدور تم قتله تحت التعذيب  وأن جثمانه بقي تحت اشعة الشمس  فترة طويلة لذلك تظهر عليها آثار الحروق.

واشار رسول ” أن المغدور لم يكن مقتول بسلاح بل أنه قتل تحت التعذيب  .

وجدير بالذكر “أن الشاب المغدور من المكون العربي من قرية  عين الخضراء كان يعمل في تركيا ما يقارب 5  اشهر وتم دفنه اليوم في مسقط راسه  بقرية عين الخضراء .

تقرير : رنكين أحمد             

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151